الجيش والأمن في تعز ومعركة فرض هيبة الدولة

الجيش والأمن في تعز ومعركة فرض هيبة الدولة

رغم حالة الحرب القائمة وشحة الإمكانيات تعمل الدولة ممثلة بالمؤسستين "العسكرية والأمنية" على محاربة الجريمة وفرض هيبة الدولة في المناطق المحررة.

 ففي محافظة تعز لعبت اللجنة الأمنية بالتعاون مع قوات الجيش الامن دوراً محورياً في فرض حضور الدولة في مدينة تعز من خلال رفع نقاط التفتيش والحواجز المخالفة للنظام والقانون وكذلك تسليم مؤسسات الدولة وتفعيل عملها وتذليل الصعوبات أمام تلك المؤسسات لمزاولة عملها وتقديم خدماتها للمواطنين.

 وخلال الشهر المنصرم  تمكنت الجهات الأمنية من القاء القبض على المطلوبين أمنياً، حيث تمكنت الأجهزة الأمنية خلال الشهر المنصرم من إلقاء القبض على المتهمين بمحاولة اغتيال رئيس جامعة تعز وقتل أحد مرافقيه ولاقت  هذه القضية اهتماما خاصاً من قيادة المحافظة ممثلة بالمحافظ وبوكيل المحافظة عبدالقوي المخلافي بحكم تواجده في محافظة تعز وقائد محور تعز ومدير أمن تعز وقيادات المحافظة والاهتمام اللافت في قضية محاولة إغتيال الدكتور الشعيبي   بحكم أنها جريمة مركبة حيث استهدفت رئيس أكبر صرح علمي بمحافظة تعز  الدكتور الشعيبي وقتل مرافقه موفق الشميري وضرب العلمية التعليمية في جامعة تعز التي تجاوزت الصعاب ومارست عملها رغم الحرب القائمة على المحافظة والقصف اليومي التي تتعرض له مدنية تعز من قبل مليشيا الإجرام الحوثية 

قائد محور تعز اللواء خالد فاضل توعد الجناة بالملاحقة وإحضارهم للجهات ذات العلاقة لمحاكمتهم ونيل جزائهم العادل وهو ما تم بالفعل حيث تمكنت الأجهزة الأمنية بالتعاون مع قوات الجيش من القاء القبض على الجناة وتسليمهم للعدالة

ثمة محاولات اغتيال وإقلاق للسكينة العامة من قبل عناصر لم يروق لها تواجد الدولة في محافظة تعز ومنها محاولة إغتيال الدكتور عبدالله الحاضري  والشمساني والمجيدي إلا نه وفي ضل الصحوة الأمنية لقوات الجيش والأمن  بائت تلك المحاولات بالفشل.

تمكنت شرطة أمن الطرق من القاء القبض على غزوان المخلافي  وآخرين على خلفية مقتل مواطن وجرح الطفلة فاطمة إثر اشتباكات في أحد أسواق تعز.

وفي مبنى  الجوازات بتعز القت قوات الأمن  القبض على المتهمين بقتل أحد المواطنين في المبنى أثناء الدوام الرسمي وتسليمهم للعدالة.

 وفي خطوة تعبر عن صحوة جهاز الأمن في تعز وتعقبه للمتهمين والمطلوبين أمنياً تمكنت أجهزة الأمن خلال الشهر المنصرم من إلقاء القبض على همام الصنعاني وهو المتهم بقتل يوحنا لحود ممثل بعثة الصليب الأحمر الدولي ليصبح اليوم في قبضة العدالة.

هناك الكثير من الإنجازات في المجال الأمني ولم نشير في هذه التقرير إلا إلى بعض القضايا كشاهد على الجهود التي يبذلها جهازا  الجيش والأمن في محافظة تعز في معركته مع بسط نفوذ الدولة وتأمين المحافظة

عدد من الألوية العسكرية دعت وسائل الإعلام إلى مساندة الجيش والأمن في فرض سلطة الدولة.

 وقال اللواء 22 ميكا في صفحته على شبكة التواصل إنه ينبغي على الجميع تحمل المسؤولية الوطنية والاجتماعية والأخلاقية في الحفاظ على مؤسسات الدولة وتوجهيه وسائل الإعلام بكافة اشكالها نحو تحقيق هدف واحد وهو استكمال  تحرير المحافظة واستباب الأمن في المحافظة.

اللواء 35 مدرع دعا إلى تكثيف النشاط فيما يخدم المعركة ضد الإنقلاب واستعادة الشرعية وعودة مؤسسات الدولة وحشد الطاقات الإعلامية في إنهاء الإنقلاب واستعادة الدولة وتعزيز حضور المؤسسات وسيادة القانون كما صدر عن اللواء 17 نشر في  موقع اللواء حث فيه إلى تكاتف الجهود ورص الصفوف ونبذ الخلافات لإنهاء الإنقلاب وإعادة الوجه المشرق لمحافظة تعز وفاء للدماء الزكية التي سقطت على تراب تعز.

لا يقتصر عمل العيون الساهرة في محافظة تعز على ملاحقة المجرمين والمطلوبين للعدالة فحسب فهناك مهام كبيرة يقومون بها على رأسها تامين طريق الإمداد للجيش الوطني في الجبهات كما يقوم عناصر الجيش والأمن  بواجبهم في حماية المؤسسات وتامين حياة العاملين في تلك المؤسسات وهناك الكثير من المهام التي تقوم بها الأجهزة الأمنية والجيش  لا يتسع  المجال هنا  لذكرها.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى