• اليمن قضيتنا المركزية

    اليمن قضيتنا المركزية
    فيصل علي

    لم تتغير أولويات شعبنا خلال هذه المرحلة السيئة، من فراغ، ولم ننكفئ على ذاتنا لنرممها بلا أسباب، منها؛ انقلاب الهاشمية السياسية الكهنوتية الرجعية في صنعاء. وعملاء الاحتلال القديم الذين جددوا العهد للتدخلات الأجنبية في عدن. وكفاح مرير تخوضه المقاومة اليمنية والجيش الوطني في مختلف الجبهات. ظروف صحية با

  • في ذكرى استقلال اليمن30 نوفمبر

    في ذكرى استقلال اليمن30 نوفمبر
    سليم بن عبدالعزيز

    وضع ال30 من نوفمبر 67 ميلادية اليمن كل اليمن محل ومحط تفكير الحركة الوطنية بعد أن مهدت ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر وخلقت كينونة اليمني واجتراح إرادته الجسورة في صنع التحولات الوطنية على مستوى اليمن ككل. فال30 من نوفمبر هو حصيلة ذلك النضال والكفاح الوطني والحر والمسئول، اذ هو ثمرة ونتيجة لتلك الإرادة

  • إيران..في الصيف ضيعت اللبن !

    إيران..في الصيف ضيعت اللبن !
    احمد عبدالملك المقرمي

    تعيش إيران وسط العالم الإسلامي و في إطار العالم العربي، لكنها لم تعط لحق الجوار العربي أي قدر من الاحترام و حقوق الجوار ! تمسكنت في بداية أمرها، و أبدت مرونة إعلامية تجاه العرب خاصة و المسلمين عامة أثناء ثورتها ضد الشاة، فلما تمكنت قلبت ظهر المجن. بدأت تلوك كلاما خرافيا مشحونا بالغرور، و يضع قادتها

  • 30 نوفمبر.. بين الغاية والوسيلة

    30 نوفمبر.. بين الغاية والوسيلة
    عبدالمؤمن ميسري

    كغيره من الشعوب الحرة أدرك الشعب اليمني منذ فترة مبكرة أنه من المحال عليه وهو تحت نير الاحتلال البريطاني أن يضع قدمه في طريق الدولة الحديثة، فبريطانيا التي وضعت يدها على المناطق اليمنية الجنوبية لم تكن غير عاهة مزمنة كلما طال أمد بقائها زادت الآلام والمواجع، وبالتالي فلكي يتعافى الجسد اليمني ويصبح أ

  • من التطبيع إلى التطويع

    من التطبيع إلى التطويع
    مصباح الغوري

    تحقّق تنبؤ شاعر المنفى أحمد مطر، فلم يرجع الثور، وإنما فتحت الحضيرة بوابتها على مصراعيها لباقي الثيران للحاق برائد التطبيع، وعن قريب جدا ستخلو الحضيرة، وسيجتمع الثيران جميعهم في حضيرة أخرى يتبادلون التهاني بمناسبة هروبهم من الحضيرة إياها، ولم الشمل حيث الحظ الأكبر، والعلف الأوفر. على أن مراسم التطب

  • جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (3)

    جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (3)
    سليم بن عبدالعزيز

    خامساً: جغرافية العامل السياسي والنفسي والثقافي: --------------------------------------------------------------- *السياسية: وتتمثل بالاتي: 1-خلل النظام السياسي البنيوي والعميق والذي صمم لصالح فئات ومناطق بعينها، مما اشعر الاخرين بالضيم والاقصاء والتهميش وحتى احساسهم على انهم توابع لمناطق اخرى ومل

  • جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (2)

    جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (2)
    سليم بن عبدالعزيز

    ثالثاً: جغرافية المورد الاقتصادي و الثروة - حيث أن ثمة مناطق بعينها كمديريات او محافظات او حتى رقعة جغرافية اكبر لها ميزات في مجال معين ويمثل العصب الحيوي والشريان الرئيس للنظام السياسي برمته كالنفط والغاز وما يقوم به هذا القطاع الاكثر حيوية واكثر تعبيرا عن ذلك هي محافظات بعينها كحضرموت ومارب وش

  • الحرب.. وأم الخسارات

    الحرب.. وأم الخسارات
    أبو بكر الوادي

    رغم كل ما يمكن قوله عن قدرة الشعب اليمني على تحمل ويلات الحرب، واستعداده الفطري للتعايش مع الدواهي والنوازل، بشكل سلس قلّ أن تجدَ له شبيها لدى الشعوب الأخرى؛ إلا أن إنكار تأثيرات الأوضاع البائسة التي يعيشها ـ وخاصة على النسق الإخلاقي ـ أمر يحمل الكثير من المبالغات والمغالطات في آن. تعني الحرب ضمن م

  • شبوة.. عامان من التنمية والازدهار

    شبوة.. عامان من التنمية والازدهار
    يسلم البابكري

    في نهاية شهر نوفمبر ٢٠١٨ كانت قد وصلت للأخ محمد صالح بن عديو مؤشرات للتهيؤ للمهمة الشاقة والتحدي اﻷصعب لقيادة محافظة شبوة في مرحلة ﻻ ينقصها التعقيد وﻻ التحديات ، بدى الرجل منزعجا على غير عادة الكثير ممن ينظر الى موقع السلطة كمكسب ، كان يعي أن هناك خيارين إما نجاح في واقع عوامل الفشل فيه أقرب أ

  • السابق صفحة 1من 12 التالي

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى