ناطق الجيش: الأيام المقبلة ستشهد إنتصارات حاسمة على مختلف الجبهات

ناطق الجيش: الأيام المقبلة ستشهد إنتصارات حاسمة على مختلف الجبهات

 

أعلن الجيش الوطني اليمني أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد كثيراً من الانتصارات التي وصفها بـ«الحاسمة»، في مختلف الجبهات ضد الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، مبيناً أن انهيار التحالف بين الانقلابيين بات وشيكاً نتيجة صداماتهم التي انتقلت من المنصات الإعلامية إلى الاشتباكات المسلحة.

 

وأوضح العميد عبده مجلي، الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني، لـ«الشرق الأوسط»، أن رئيس هيئة الأركان العامة الجديد، اللواء طاهر العقيلي، سيعمل على تنفيذ الخطة التي وضعتها رئاسة هيئة الأركان اليمنية، بالتعاون مع تحالف إعادة الشرعية لليمن، بقيادة السعودية، لتحرير جميع المناطق من قبضة الانقلابيين.

 

وأضاف: «الخطة المرسومة تقتضي المزيد من الجهود، بدعم متواصل من التحالف الذين نقدم لهم الشكر والتقدير على هذا الدعم، ونبشركم بأن الأيام المقبلة ستشهد انتصارات حاسمة، والحسم العسكري هو الطريق الآمن والأقرب لإنقاذ الشعب اليمني من سيطرة الميليشيات الانقلابية».

 

يأتي حديث الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني عقب زيارة يقوم بها اللواء طاهر العقيلي، رئيس هيئة الأركان اليمني المعين حديثاً، لمحافظة مأرب للاطلاع على أوضاع عناصر الجيش، وتفقد أحوالهم.

 

وبحسب مجلي، فإن «اللواء الركن طاهر العقيلي، رئيس هيئة الأركان بعد صدور تعيينه من رئيس الجمهورية، وصل قبل يومين لمحافظة مأرب، وبدأ بزيارات كثيرة، أهمها زيارة هيئة مستشفى الثورة ومجمع النصر للجرحى. وقد اطلع على أوضاعهم، ووجه للاهتمام بهم، وتقديم الرعاية الكاملة لهم، وتشكيل لجنة لدراسة أحوال من يحتاج منهم لعلاج في الخارج، وأشاد بجهودهم في تحقيق النصر في مختلف الجبهات، وبروحهم المعنوية».

 

وأكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني اليمني أن «رئيس هيئة الأركان العامة سوف يسير على الخطة المرسومة من رئاسة هيئة الأركان التي وضعت لتحرير اليمن من الميليشيات الانقلابية، بالتعاون مع دول التحالف، بقيادة السعودية التي تقدم جميع أنواع الدعم اللوجيستي للجيش اليمني، خصوصاً الطلعات الجوية، مشيراً إلى أن الجيش استطاع تحقيق انتصارات، وكسب المزيد من الأرض، وحالياً يسيطر على نحو 80 في المائة من المساحة الجغرافية للبلاد».

 

وفي معرض حديثه عن آخر تطورات جبهات القتال، بيّن العميد عبده مجلي أن أكثر الجبهات سخونة حالياً هي ميدي، التي استطاع الجيش تحرير المناطق الشرقية منها، وأجزاء واسعة من المناطق المحيطة بها، إلى جانب إزالة الألغام التي زرعتها الميليشيات عبر الفرق الهندسية، تمهيداً لعودة السكان.

 

وأردف: «تحرير ميدي يحقق القرب من مدينتي حيران وحرض، كما أن هناك انتصارات كبيرة حققها الجيش الوطني، والتقدم صوب مديرية أرحب باتجاه صنعاء، خصوصاً جبهة نهم، ويملك الجيش السيطرة النارية على منطقة ضبوعة، وهي الفاصلة بين نهم وأرحب».

 

ووفقاً لمجلي، تحققت أيضاً انتصارات للجيش الوطني في الجوف وصرواح وجبل هيلان الاستراتيجي، ومديرية خولان التي يؤيد سكانها الشرعية اليمنية، بالإضافة إلى عسيلان والصفراء بمديرية بيحان، وتحرير الجبهة الغربية في محافظة تعز، سواء موزع أو الوازعية.

 

وفي رده على تقارير إعلامية للانقلابيين عن حشود لاستعادة الأراضي التي فقدوها في عدة جبهات، كشف الناطق الرسمي للجيش الوطني أن ما تروج له الميليشيات الانقلابية لا يعدو كونه فقاعات صوتية، وقال: «الواقع أن هذه الميليشيات أصبحت بروح معنوية منهارة وضعيفة، وتسقط أمام ضربات الجيش الوطني وضربات التحالف الجوية، كما أن الانهيار بات وشيكاً بين الانقلابيين، حيث بدأ بالتراشق الإعلامي، وتحول إلى تراشق مسلح».

 

واستطرد: «الانهيار قريب ووشيك، سواء في العاصمة صنعاء أو غيرها من المناطق التي يسيطرون عليها. ونؤكد أن الانقلاب إلى زوال، سواء عبر التصادم فيما بينهم أو عبر ضربات الجيش الوطني وطيران التحالف»، متابعاً أن «الأيام المقبلة ستشهد انتصارات حاسمة، والحسم العسكري هو الطريق الآمن والأقرب لإنقاذ الشعب اليمني من سيطرة الميليشيات الانقلابية، فالميليشيات دأبت على نقض العهود والمواثيق، ولا تبالي بالوساطات التي تقدمها الدول الصديقة والشقيقة، ولا ما يقدمه المبعوث الأممي من مقترحات، ولذلك فإن الحل العسكري هو الخيار المطروح».

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى