رابطة أمهات المختطفين: ضرب والد مختطف حتى الموت سابقة خطيرة

رابطة أمهات المختطفين: ضرب والد مختطف حتى الموت سابقة خطيرة

استنكرت رابطة أمهات المختطفين، السابقة الخطيرة صباح اليوم الخميس التي توفي على إثرها المسن "علي السودي" والد المختطف "محمد علي السودي" بعد تعرضه للسحل والضرب الشديد من قبل مسلحي جماعة الحوثي وصالح المسلحة أمام بوابة سجن الأمن السياسي بصنعاء أثناء محاولته زيارة ولده ما أدى لإصابته بنوبة قلبية أدت لوفاته في غضون ساعة.

وقالت الرابطة في بيان لها "لقد تكبد "الوالد علي السودي" رغم عمره الستيني عناء السفر من قريته بمحافظة حجة إلى العاصمة صنعاء للقاء ولده المختطف للاطمئنان عليه حاملا هدايا العيد المتواضعة، وظل لأكثر من "6 ساعات" تحت أشعة الشمس الحارقة؛ يبكي ويناشد مسلحي الحوثي وصالح السماح له برؤية ولده لكنهم رفضوا ذلك وطلبوا منه مغادرة المكان وقاموا بضربه وسحله غير مراعين كبر سنه ففاضت روحه أمام بوابة سجن الأمن السياسي.  

وأكدت الرابطة أن ما تقوم به جماعة الحوثي وصالح المسلحة من انتهاكات ممنهجة بحق آباء وأمهات وأهالي المختطفين والمخفيين قسراً، جريمة تضاف إلى سجل جرائمهم التي لن تسقط بالتقادم، وتستوجب أن تقوم منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية بواجبها تجاهها حتى يتوقف الحوثيون عن تلك الجرائم ويحاسب مرتكبوها.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى