نائب الرئيس يحذر من حملات التعبئة الحوثية ويدعو إلى سرعة مواجهتها

نائب الرئيس يحذر من حملات التعبئة الحوثية ويدعو إلى سرعة مواجهتها

قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح أن الحملات الثقافية والاعلامية التي تقوم بها جماعة الحوثيين هي أخطر نتائج الانقلاب على الإطلاق من كل النواحي وعلى كل المستويات.

وأضاف الأحمر في حوار مع مجلة "آراء حول الخليج" الصادرة عن مركز الخليج للدراسات، أن الحوثيين قد قطعوا أشواطا في أدلجة المتحالفين معهم، مشيراً الى أن هناك تعبئة ثقافية وإعلامية كبيره يحاول من خلالها الحوثيون طمس الهوية اليمنية واستبدالها بهوية دخيلة تُسيء لثقافة اليمنيين وتاريخهم وتمنع مبدأ التعايش الذي دأب عليه اليمنيون.

ونوه الأحمر إلى ضرورة مواجهة هذا الخطر قبل فوات الأوان، داعياً الى الحد منه ووقفه، معتبرا أن هذا التوجه أكثر تأثيراً من الحروب العسكرية التي تعتبر لحظية ووقتية بينما الفكر الإرهابي الأعوج ومعالجته يعتبر معركة دائمة لا يزال يعاني منها الجميع الإقليم والعالم ويدفع ثمنها باهضاً.

وأشاد الفريق الأحمر بما حققه التحالف العربي المساند للشرعية معتبراً أن أهم هدف تحقق هو إفشال مشروع الدولة الإيرانية في اليمن، وتحرير غالبية الأراضي اليمنية ومصادر النفط والطاقة والمنافذ البحرية عدا ميناء الحديدة تحت سيطرة الشرعية، والوصول الى مشارف العاصمة صنعاء والتمدد على الساحل الغربي لاستعادته ولحماية الملاحة الدولية، وكذلك التوغل في معقل المتمردين الحوثيين في صعدة.

وفي معرض رده على سؤال عن كيفية دخول الدعم العسكري الإيراني إلى اليمن لمساعدة ميليشيات الحوثي وقوات صالح، قال الفريق الأحمر إن التنسيق بين إيران والحوثيين بدأ منذ الثمانينات، ويأتي ضمن مشروع تصدير الثورة الإيرانية.

وحول ما اذا كان هناك مفاوضات غير معلنة مع الطرف الانقلابي قال الفريق الأحمر انه لا يوجد حالياً أي حوار ثنائي، لكن نرى ونسمع أن هناك جسور تمتد هنا وهناك خلف الكواليس، فإذا كانت تخدم المصلحة العامة يمنياً وإقليمياً ودولياً فنتمنى لها التوفيق والنجاح.

وأكد الفريق الأحمر أن اليمن يتسع للجميع بعد إنهاء الانقلاب وتنفيذ القرارات الأممية وترجمة المرجعيات الثلاث والالتزام بما اتفق عليه اليمنيون في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور. خلال رده على سؤال حول مستقبل الحوثيين وصالح بعد إنهاء الأزمة.

واختتم الأحمر بالقول: هذه فترة زمنية لن يصبر عليها أبناء الشعب ولن تستمر وسيطوون صفحاتها السوداء القاتمة إلى الأبد ولو بعد حين فهذه جولة من جولات التاريخ.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى