ناطق الجيش: الحسم العسكري الخيار الآمن وانتصارات ميدي ستغير استراتيجية المعركة

ناطق الجيش: الحسم العسكري  الخيار الآمن وانتصارات ميدي ستغير استراتيجية المعركة

أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة أن الانتصارات في مسار العمليات العسكرية للجيش الوطني ضد الميليشيات الانقلابية في منطقة ميدي بمحافظة حجة تهدف الى استكمال السيطرة على المدينة ثم التقدم نحو منطقتي حرض وحيران، وأن هذه الانتصارات سوف تحدث نقلة نوعية لتغيير استراتيجية المعركة.

وأوضح العميد الركن عبده عبدالله مجلي في تصريح نقله المركز الإعلامي للقوات المسلحة أن العمليات العسكرية للجيش الوطني «مستمرة حسب الخطط المعدة من رئاسة هيئة الأركان وبإشراف مباشرمن قبل الأخ رئيس الجمهورية ونائبه".

وقال مجلي إن «الخيار العسكري لا زال هو الطريق الآمن والأسرع والأقرب لتجنيب الشعب اليمني مزيدا من القتل والتدمير وتدمير المنشئات الاقتصادية والحيوية التي تقوم بها الميليشيات الانقلابية». مشيرا أن "الحسم العسكري من أجل السلام وأن يسود اليمن السلام والأمن والاستقرار ".

وأضاف مجلي أن هناك عوامل تؤثر على سرعة الحسم وهي الحفاظ على المدنيين وأيضا صعوبة التضاريس، والطرق والأراضي المزروعة بالألغام التي زرعها الانقلابيون وكذا الالتزام بالمبادرات والحوارات التي ترفضها المليشيا الانقلابية».

وكانت قوات الجيش الوطني تمكنت أمس من تحرير الأحياء الشرقية لمدينة ميدي شمال محافظة حجة بشكل كامل، وتطهير الأبنية والعمارات الواقعة شرق المدينة التي كانت تتحصن بها قناصة وعناصر الميليشيات في عملية عسكرية نوعية مسنودة من قوات التحالف العربي.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى