السفارة البريطانية في اليمن تطالب بسرعة إطلاق كافة المختطفين واحترام حقوق الإنسان

السفارة البريطانية في اليمن تطالب بسرعة إطلاق كافة المختطفين واحترام حقوق الإنسان

طالبت السفارة البريطانية في اليمن بإطلاق سراح كافة المختطفين بدون تأخير واحترام حقوق الإنسان.

وسلطت السفارة تزامناً مع اليوم العالمي لضحايا الاختفاء القسري، سلطت الضوء على بعض الأشخاص الذين اختفوا منذ انقلاب مليشيا الحوثي والمخلوع.

وقالت السفارة في سلسلة تغريدات على موقعها في "تويتر" إن هناك أناس حقيقيون يعانون عادة في صمت مع عائلاتهم.

وعرضت السفارة نماذج من المختطفين.

صلاح القاعدي، صحفي مستقل تم إحتجازه في أبريل للعام ٢٠١٥ وأفادت التقارير أنه تعرض للتعذيب لاحقا في أكتوبر. لا زال محتجزا.

يحيى الجبيحي، يبلغ من العمر ٦٢ عاما وهو في حالة خطرة. أختطف من منزله في سبتمبر٢٠١٦. أفادت التقارير بأنه حكم عليه بالإعدام. لازال محتجزا.

عبد الخالق عمران، صحفي في ال٣٢ من عمره. كان يعمل للمعارضة وتم أخذه مع ٩ صحفيين آخرين. لا يزال عبدالخالق محتجزا.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى