اجتماع لأوبك في نوفمبر يبحث إنهاء أو تمديد خفض الإنتاج

اجتماع لأوبك في نوفمبر يبحث إنهاء أو تمديد خفض الإنتاج

قال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ستناقش خلال اجتماع في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ما إذا كانت ستمدد اتفاق خفض الانتاج أم لا.

وأضاف المرزوق، في لقاء أذاعه تلفزيون الكويت (حكومي)، مساء الإثنين، أن "اجتماعنا القادم في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني سيكون اجتماعا وزاريا لأوبك.. ومن أهم بنود هذا الاجتماع مناقشة مصير الاتفاق لتمديد أو إنهاء خفض الإنتاج".

ولم ينعكس اتفاق خفض الإنتاج، بشكل واضح على أسعار النفط الخام خلال الربع الثاني من العام الجاري، التي تراوحت بين 50 - 52 دولارا للبرميل، مقارنة مع توقعات بـ55 - 60 دولارا.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون، مطلع العام الجاري رسميا، خفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، لمدة 6 شهور، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق الخام.

واتفقت المنظمة ودول أخرى غير أعضاء أواخر مايو/أيار الماضي، على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر إضافية ابتداء من أول يوليو/تموز 2017 حتى نهاية مارس/ آذار 2018.

وقال المرزوق، الذي يرأس لجنة مراقبة خفض الانتاج في "أوبك"، إن "المخزون النفطي العالمي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية انخفض بأكثر مما كان متوقعا".

وكشف وزير النفط الكويتي عن سعي دول المنظمة إلى الوصول لمستوى المخزون النفطي قبل 5 سنوات.

وزاد: "إلى وقت ليس بقريب كانت دول أوبك هي المتحكمة في أسعار النفط.. لكن الآن هناك مصادر أخرى مثل النفط الصخري الذي يمثل 5 بالمائة من الإنتاج العالمي، بيد جهات خاصة تسعي إلى الربحية".

وتعاني أسواق النفط الخام حول العالم، من تخمة المعروض ومحدودية الطلب، وسط خطوات تنفذها المنظمة ومنتجون مستقلون لخفض مخزونات النفط.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى