الإنقلابيون يستحدثون معسكرات جديدة في عدة محافظات

الإنقلابيون يستحدثون معسكرات جديدة في عدة محافظات

 

ذكرت مصادر حكومية أن الانقلابيين استحدثوا معسكرات لتدريب المقاتلين في ذمار وحجة ومناطق ريف صنعاء وحوّلوا كل الموارد الضريبية والجمركية واستثمارات هيئات التأمينات المدنية والعسكرية لصالح المجهود الحربي.

 

وقالت المصادر لـ«البيان» إن الانقلابيين الذين أوقفوا صرف رواتب الموظفين الحكوميين منذ ما يزيد على عشرة أشهر واستحدثوا منافذ جمركية في محافظات صنعاء وذمار والبيضاء لفرض إتاوات كبيرة على التجار والواردات استحدثوا معسكرات لتدريب المقاتلين في غرب محافظة ذمار وأطراف محافظة حجة مع المناطق الساحلية إلى جانب مواقع جبلية أخرى في محافظة صنعاء يدير بعضها ضباط في قوات الحرس الجمهوري السابق الموالية للرئيس المخلوع.

 

 

ووفقاً لهذه المصادر فإن البنك المركزي بصنعاء عجز عن صرف رواتب المتقاعدين المدنيين والعسكريين وأوقف حساب المؤسسة العامة للتأمينات والمعاشات كما أعلن مسؤولون في المقر الرئيس لوكالة الأنباء الرسمية سبا إغلاق المبنى بعد وقف كافة المخصصات بعد وقف رواتب العاملين لتكون بذلك أول مؤسسة حكومية توقف أعمالها بشكل نهائي.

 

وطبقاً لهذه المصادر فإن الانقلابيين وجهوا عائدات الجمارك في ميناء الحديدة الذي تمر من خلاله أكثر من 70‎‎% من الواردات والمنافذ الجمركية الأخرى التي تم استحداثها وأيضاً ضرائب شركات الاتصالات والشركات التجارية نحو تمويل المعسكرات وشراء السيارات لقادة الانقلاب مع تفشي الأمراض الوبائية والفقر ووصول بعض المناطق إلى مرحلة المجاعة.

 

وأظهرت صور بثتها وسائل إعلام الانقلابيين لأرتال من سيارات الدفع الرباعي التي زودت بها معسكرات التدريب التي تم استحداثها خلال الاحتفاء بتخرج دفعات من هؤلاء بحضور رئيس المجلس السياسي للانقلابيين والعميد طارق محمد عبد الله صالح ابن شقيق الرئيس المخلوع وآخرين.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى