افتحوا جميع المطارات والموانئ اليمنية

افتحوا جميع المطارات والموانئ اليمنية

الدور الفخري للأمم المتحدة جعلها منظمة هشة غير قادرة على تقريب وجهات النظر بين الفرقاء، ناهيك عن عدم قدرتها على إدانة المعتدي أو حتى تسميته ووصفه بما هو عليه حاله.

بغض النظر عن دور المبعوث الاممي ودور المنظمة الدولي وعدم قدرته على التقريب بين فرقاء الصراع، هناك واجبا إنسانيا ملحا يتمثل في حصار الشعب اليمني، لدينا 30 مليون مواطن محاصر في الداخل والخارج، وبالتالي على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الضغط على أطراف الصراع لأجل فك الحصار عن الشعب المغلوب على أمره.

لم يحسب التحالف والشرعية المدعومة من قبله حساب حركة الشعب من وإلى اليمن، تم إيقاف المطارات والموانئ، وصار خروج المواطن للعلاج والدراسة والتجارة أمرا بالغ التعقيد مسببا مشاكل لا حصر لها للناس البسطاء.

مبعوث الأمم المتحدة يبحث عن فتح مطار صنعاء و هذا شئ إيجابي، لكنه يتناسى عن عمد ضرورة فتح مطار تعز المدينة المحاصرة من قبل المليشات الغازية منذ ثلاثة أعوام إلا أشهر.

تعز أكبر تجمع سكاني في اليمن، وبالتالي حصارها الخانق وقصفها المتواصل من قبل مليشيات مدعومة من إيران قد سبب المتاعب والمشكلات للسكان، هناك جرحى ومرضى لا يستطيعون السفر، وهناك طلابا وتجارا وعمالا لا يستطيعون العودة، كان الأحرى بولد الشيخ ومنظمته العمل على فك الحصار عن المواطن المحاصر فيها.

 

لست مع إغلاق أيا من المطارات والموانئ وأدعو الأمم المتحدة إلى فتحها جميعا، وكذلك الإشراف عليها، سواء كانت واقعة تحت قبضة الانقلاب أو تحت سلطة الشرعية.

 

هناك مشكلة كبيرة يحاول الجميع التنصل عنها وتجاهلها نهائيا وهي الحصار المطبق على الشعب اليمني، بدون حلول واقعية، كما أن الحل المؤقت عن طريق سلطنة عمان غير كاف لكل الناس، وبالتالي الحل يكمن في فتح كافة المطارت والموانئ.

 

على الأمم المتحدة العمل بحيادية وفتح مطارات الجمهورية اليمنية كلها، وأولها مطار تعز المحاصرة، ويليه بقية المطارات، أما انتقاء مطار صنعاء خدمة للانقلاب فهو مهزلة وعبث بشعب محاصر.

 

تهتم الشرعية ببعض التفاصيل في الحديث عن مطار صنعاء كضرورة الإشراف الأممي عليه، وتنسى الشرعية أن المطارات المفترض أنها واقعة تحت سلطتها لا تعمل، وهناك عراقيل متعمدة من قبل القوات في عدن ضد مواطني المناطق الأخرى، هناك نوع من الفوضى، وهناك توقف لحركة الطيران في مطار عدن، والمكلا.

دعونا نشكل ضغوطا على كافة المستويات لفتح كافة المطارات اليمنية، رحمة بهذا الشعب المحاصر والصابر دون أدنى رحمة.

المصدر| الصحوة نت

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى