السفير الأمريكي: واشنطن تدعم مقترحات ولد الشيخ والحوثيون لا يزالون يُعطلون الحل

السفير الأمريكي: واشنطن تدعم مقترحات ولد الشيخ والحوثيون لا يزالون يُعطلون الحل

أكد السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، إن حكومة بلاده تدعم بقوة مقترحات المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ بشأن تسليم ميناء الحديدة لطرف ثالث وتجنيبها أي مواجهات.

وأشار إلى أن الحوثيين لا يزالون المعضلة المعطلة للحل ولا يمكن أن يتحقق الحل بابقاء بيد طرف غير الحكومة.

وقال في مؤتمر صحفي عقده السفير تولر صباح اليوم الأحد، قال إن فحوى المقترحات التي تقدم بها المبعوث الأممي تركز على تسليم الحديدة لطرف ثالث مما يجنبها أن تتحول إلى ساحة مواجهات. وذلك حسب ما ذكره موقع "المصدر أونلاين".

وأضاف «الحقيقة أنه يوجد جهاز محلي أمني وإداري يمكنه بالتعاون مع قوى أخرى القيام بإدارة الميناء والإشراف على جني الموارد مما يمنع استغلال الموارد من قبل الحوثيين أو أي أطراف أخرى ونعتقد أن هذه النظرية إذا نجحت ستمثل مكسباً لجميع الأطراف لأن أي عملية عسكرية ضد مدينة الحديدة ستمثل دماراً اقتصادياً كبيراً لليمن».

وأشار إلى أن العائدات التي يحققها الميناء ملك لكل اليمنيين، وأنه إذا أديرت تلك العائدات بشكل جيد يمكن استخدامها لدفع مرتبات الموظفين في القطاع الحكومي وذلك بما يفيد البلاد كلها.

وأوضح تولر أنهم (الأمريكيين) تلقوا مؤشرات إيجابية من طرف الحكومة الشرعية اليمنية بشأن تلك المقترحات.

وقال «تلقينا مؤشرات إيجابية أيضاً من العناصر التي يدعمها علي عبدالله صالح، بينما لا تزال جماعة الحوثيين ترفض بعض النقاط التي تضمنتها مقترحات ولد الشيخ بشأن الحديدة».

ووجه السفير الأمريكي نداءً لكل الأطراف للترحيب بمثل هذه الحلول، وقال «نرحب بمؤشرات الترحيب التي تلقيناها من بعض الأطراف ونحن ننادي الجميع أن يرحب بمثل هذه الحلول».

ونبه مختلف الأطراف إلى أنه يجب قبول الدور الذي تلعبه الأمم المتحدة، وأضاف «ليس مفيداً أن يتم مهاجمة الوسطاء سواءً كان مبعوث الأمم المتحدة أو غيره».

حديث السفير عن مهاجمة الوسطاء يأتي في إشارة منه إلى الهجوم الحوثي الأخير على المبعوث الأممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ
.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى