صواريخ الانقلابيين باتجاه السعودية: رسائل سياسية أولاً

صواريخ الانقلابيين باتجاه السعودية: رسائل سياسية أولاً

قالت صحيفة "العربي الجديد" إن عودة الصواريخ البالستية، مجدداً، إلى صدارة عناوين الحرب المستمرة في اليمن منذ أكثر من عامين، مع التصعيد اللافت من قبل مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بإطلاق عدد من الصواريخ باتجاه السعودية.

ويحمل هذا التطور العديد من الدلالات، ويلفت الأنظار مجدداً إلى القدرات الصاروخية للانقلابيين، ويطرح تساؤلات حول ما إذا كانت تمثل تهديداً عسكرياً لـ"التحالف العربي"، أم أنها صواريخ تحمل رسائل سياسية قائمة على حسابات متعددة؟

" وتعدّ هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الحوثيون إطلاق "عدة صواريخ"، تتضارب المعلومات حولها بين ثلاثة إلى أربعة، في وقتٍ متقارب أو دفعة واحدة، الأمر الذي يشكل تصعيداً لافتاً. وقد قابلته الرياض بتأكيد اعتراض صاروخ واحد، وكان الأهم في رد "التحالف" هو اعتبار أن المستهدف من الصاروخ منطقة مكة، الأمر الذي يجعل منها قضية استهداف للديار المقدسة عند المسلمين. وقال "التحالف" في السياق، إن إطلاق الصاروخ "محاولة يائسة لإفساد موسم الحج".

وبحسب الصحيفة يثير هذا التطور التساؤلات مجدداً حول القدرة الصاروخية للحوثيين والقوات الموالية لصالح. وتفيد مصادر قريبة من الجيش اليمني لـ"العربي الجديد"، بأن الصواريخ البالستية التي تُطلق باتجاه السعودية، هي في الأصل من نوع "سكود"، روسية الصنع، والتي كانت في مخازن الجيش اليمني. والصواريخ التي أطلق عليها الحوثيون اسم "بركان1" و"بركان2" هي صواريخ في الحقيقة "سكود"، يقول الحوثيون إنه تم تطويرها محلياً. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى