إدارة ميناء الحديدة تشعل خلافات الانقلابيين

إدارة ميناء الحديدة تشعل خلافات الانقلابيين

أشعل مقترح ما يسمى بمجلس نواب انقلابيي اليمن حول تسليم جميع الموانئ لإشراف أممي وتوريد مداخيلها للبنك المركزي، مقابل استمرار الشرعية في صرف مرتبات موظفي الدولة، فتيل النزاعات بين الحوثيين وأتباع المخلوع صالح، إذ اعتبر الحوثيون موافقة أتباع المخلوع على الاقتراح خيانة للتحالف القائم بينهما. حسب ما ذكرته صحيفة الوطن السعودية.

فبعد 4 أشهر من مطالبة التحالف العربي بإشراف أممي على ميناء الحديدة الذي يقع تحت سيطرة جماعة الحوثي المتمردة وحليفها المخلوع علي صالح، واستخدامه في تهريب الأسلحة وتحصيل الإيرادات ونهب المساعدات الأممية، تقدم مجلس نواب الانقلاب بصنعاء بمقترح يتضمن تسليم كافة الموانئ والمنافذ اليمنية لإشراف أممي وتوريد جميع مداخيلها للبنك المركزي اليمني في عدن في مقابل استمرار الشرعية في صرف مرتبات الموظفين في عموم محافظات الجمهورية.

وفيما قوبل المقترح بترحيب واسع من عناصر حزب صالح، واجه أعضاء المجلس تهم العمالة والتخوين من قبل جماعة الحوثي معتبرة موافقة الحزب خروجا على التحالف القائم بينها وبين الحزب.

أهمية ميناء الحديدة للمتمردين

تهريب الأسلحة والخبراء العسكريين

نهب المساعدات والإغاثات الدولية

تغذية المناطق القريبة باحتياجاتها

  

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى