رئيس الوزراء يستقبل رئيس الصليب الأحمر في عدن ويسلمه قائمه بالمعتقلين لدى الإنقلابيين

رئيس الوزراء يستقبل رئيس الصليب الأحمر في عدن ويسلمه قائمه بالمعتقلين لدى الإنقلابيين

 

أستقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم في بالعاصمة المؤقتة عدن رئيس منظمة الصليب الأحمر الدولية بيتر مولر والوفد المرافق له الذي يزور بلادنا حالياً للاطلاع على الأوضاع الإنسانية والخدمية.

 

وفِي بداية الاجتماع الذي حضره محافظ محافظة عدن عبدالعزيز المفلحي، رحب رئيس الوزراء برئيس المنظمة والوفد المرافق، مشيداً بالجهود التي يقدمها الصليب الأحمر الدولي في الإسهام بتخفيف معاناة الشعب اليمني وتقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية.

 

وأكد الدكتور بن دغر أن الحكومة ستقدم كل التسهيلات والدعم لفريق المنظمة الدولية من اجل القيام بعمله الإنساني في خدمه المواطنين في جميع محافظات الجمهورية دون استثناء.

 

وقال رئيس الوزراء: "إن الحرب فرضت علينا بسبب الانقلاب الحوثي وصالح على الدولة، وانقلابها على مخرجات الحوار الوطني وشنت حرباً همجية على الدولة والشعب بدأت بحصار رئيس الجمهورية في قصره والحكومة الشرعية لتشمل باقي المحافظات وهو الأمر الذي استدعى تخالفاً عربياً بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة وباقي دول التحالف العربي لإنقاذ اليمن من التمدد الإيراني في المنطقة وإسقاط الشرعية المنتخبة من قبل الشعب".

 

ودعا رئيس الوزراء الخيرين في العالم والمجتمع الدولي والصليب الأحمر أن لا يقبلوا بالفوضى والانقلاب على الدولة والوقوف إلى جانب الحق والضغط على المليشيات الانقلابية بالانصياع لتنفيذ مرجعيات الحل في اليمن التي اتفق عليها كل اليمنيين بما فيهم الحوثي وصالح قبل أن ينقلبوا عليها والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى الانتهاكات التي تمارسها مليشيات الحوثي وصالح على الدولة من اعتقالات تعسفية بحق المدنيين وكل من يعارضهم الرأي والفكر حيث بلغ عدد المحتجزين والمخفيين في سجونهم أكثر من 3000 سجين ومعتقل ومخفي بينهم أطفال زُج بهم إلى ساحات القتال واستخدموا كدروع بشرية من قبل عناصر الحوثي وصالح الإجرامية. وسلم رئيس الوزراء للسيد بيتر مولر رئيس منظمة الصليب الأحمر الدولي قائمة بأسماء هؤلاء المعتقلين والمخفيين

 

وقال بن دغر: "الدمار والحصار الذي تعرضت له عدن وتعز خير شاهد على جرائم مليشيات الحوثي وصالح وسعيها في تنفيذ المشروع السلالي الطائفي الأمامي في إسقاط الجمهورية وهو الذي رفضه شعبنا اليمني وقدم الغالي والرخيص في سبيل الحرية والعدالة والمضي قدماً في تأسيس الدولة الاتحادية التي يتطلع إليها شعبنا اليمني".

 

وأبدى رئيس الوزراء استعداد الحكومة على تبادل جميع الأسرى بشكل كامل وكلي مع المليشيات الانقلابية، وبنسبة 100‎%‎ وعبر الأمم المتحدة والصليب الأحمر لافتاً إلى أن المليشيات الانقلابية تواصل رفضها لقرار مجلس الأمن والمتعلق بإطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم وزير الدفاع اللواء محمود الصبحي واللواء ناصر منصور واللواء فيصل رجب، وجميع المعتقلين الآخرين، بالإضافة إلى محاكمة عشرة صحفيين كونهم أبدوا راياً مخالفاً للمشروع الأمامي ورفضوا الانقلاب. كل ذلك دليل واضح على عدم احترام المليشيات لحرية الصحافة وانتهاجهم سياسة تكميم الأفواه، مطالباً من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومنها الصليب الأحمر السعي لإطلاق سراحهم دون شرط او قيد.

 

ونوه رئيس الوزراء إلى أن معاناة اليمنيين تنتهي بإزالة أسباب وآثار الانقلاب وما ترتب عليه والحل هو الرجوع إلى الحوار المبني على المرجعيات المتفق عليها

 

من جانبه، عبر رئيس منظمة الصليب الأحمر بيتر مولر عن سعادته بزيارته إلى عدن، للمرة الثانية. مشيداً بالتطور الملحوظ في تطبيع الحياة وتوفر الأمن والاستقرار، مشيراً إلى أن الصليب الأحمر سوف يستمر في دعمه وتوسيعه لجهود الاغاثة في اليمن.

 

وقال مولر: "نحن نولي لليمن اهتماما كبيرا في إزالة آثار الحرب ، ودعم مشاريع المياه والصحة والبيئية ومساعدة الناس للتغلب على معاناتهم، كما نثمن دور الحكومة في تسهيل عمل المنظمة ".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى