وزير التربية يدشن امتحانات الثانوية للمدارس اليمنية بماليزيا

وزير التربية يدشن امتحانات الثانوية للمدارس اليمنية بماليزيا

 

 

دشّن صباح اليوم وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله لملس يرافقه السفير الدكتور عادل باحميد سفير بلادنا لدى ماليزيا اختبارات الثانوية العامة للمدارس اليمنيّة لأبناء الجالية في ماليزيا وذلك في العاصمة الماليزية الإدارية بوتراجايا.

وقد أكد الدكتور لملس على أن زيارته لماليزيا لتدشين اختبارات الثانوية العامة تأتي في إطار الاهتمام الذي توليه الحكومة الشرعية والحرص الشديد من قبل القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وكذا الحكومة برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر بالمواطن اليمني حيثما كان، لا سيما ما يتعلق بالتعليم ومستقبل الأجيال القادمة الذي يمثّل جبهة أخرى من جبهات البناء لليمن الاتحادي الجديد.

وأشار في هذا السياق إلى أن الحكومة قد قامت بتدشين الاختبارات الثانوية في كافة المحافظات المحررة وكان آخرها في محافظة تعز وها هي اليوم تدشّن الاختبارات في الخارج وبالتحديد في ماليزيا وعدّة دول اخرى تأكيداً على الحفاظ على حق أبنائنا في التعليم والارتباط بهويتهم وموطنهم اليمني بالرغم من كل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن ويعيشها المواطن.

 

وقد قام الوزير لملس بتفقد كافة اللجان الامتحانية في المركز الامتحاني في العاصمة بوتراجايا واطمأن على سلامة سير العملية الامتحانية فيها وفقاً للضوابط والموجّهات التي اعتمدتها وزارة التربية والتعليم، وكذا التأكد من أن الطلاب والطالبات يؤدون الاختبارات في أجواء مطمئنة وأريحية ومنضبطة م، ؤكداً حرص الوزارة على توفير الأجواء المناسبة لذلك، وقد شكر الوزير لملس في نهاية زيارته للمركز الامتحاني الجهود المبذولة من قبل سفارة بلادنا وكذا المجلس التعليمي في ماليزيا واللجان التنسيقية للاختبارات لإنجاح العملية الامتحانية، متمنياً لكافة الطلاب والطالبات التوفيق والنجاح وتحقيق اعلى الدرجات، مشيراً إلى أنه قد أعطى توجيهاته للجهات المختصة بسرعة إنجاز عملية التصحيح لدفاتر الاختبارات وإعلان النتائج كي يتمكن الطلاب والطالبات من اللحاق بالعام الجامعي الجديد في الجامعات الماليزية.

 

 من جانبه أكد السفير الدكتور عادل باحميد على أهمية هذه الزيارة التي تأتي لتؤكد مدى حرص القيادة السياسية للشرعية الدستورية على مستقبل أجيالنا القادمة وربطهم بموطنهم ونظامه التعليمي وما ستحققه من اثر إيجابي داعم للعملية التعليمية لأبناء الجالية اليمنية في ماليزيا في ظل التواجد الكبير لها في هذا البلد الذي يستضيف الآلاف من العائلات اليمنية الوافدة إليه جراء تداعيات الحرب والانقلاب في اليمن، كما ستسهم  في تعزيز أواصر التعاون الثنائي بين اليمن وماليزيا في مجال التربية والتعليم.

 

هذا ويتقدم لاختبارات انهاء المرحلة الثانوية في ماليزيا (105) طالب وطالبة يتوزعون على مركزين امتحانيين في كلٍّ من العاصمة الإدارية بوتراجايا ومدينة بينانج الماليزية.

 


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى