عيد اليمنيين..فرحة صادرها القتل وسجون الحوثي

عيد اليمنيين..فرحة صادرها القتل وسجون الحوثي


* عيد بلا أسرة

 قادت الذكريات الأليمة عمار الصلوي إلى قريته التي قتل أفراد أسرته جميعهم تحت الأنقاض بعد قصف مليشيا الحوثي لمنزله بمنطقة الصلو وقتل جميع من فيه تحت الركام.

 ذهب يوم العيد يتلمس جزء من أيام أعياده السابقة هناك مع أسرته، مضى شريط كامل من الذكريات وهو فوق اطلال منزله المدمر والتى لا تزال آثار الدماء على الأحجار.

ففي يوم عيدهم كان تصحو الأسرة كاملة على أصوات التكبيرات يتسابقون على الخروج لصلاة العيد؛ الأطفال الصغار يتقفزون فرحا وهم يلبسون ثيابهم الجديدة اما النساء فيدخلن المطبخ يجهزن الطعام وكعك العيد للضيوف والزائرين، وبعد مظاهر الفرح وتبادل المعايدات والزيارات؛ تجتمع الأسرة وقت العصرية لتكتمل ألوان العيد بلقياهم.

نزلت دمعة حزينة على وجنتيه، وكبله شعور الوحدة لتقتل ما تبقي من الامل بنفسه , افتقد امه الحنون وهي تمسح على كتفيه وتلهج بالدعاء له ووجهه والده البشوش وهو يمسك بيده ليذهبا الى المسجد. شعر بالحنين لأخواته واخوته الصغار وهم يتهافتون عليه بمرح وهو يوزع "العوادة " فتنهال عليه قبلاتهم ,نفض الغبارمن فوق ثيابه وكأنه ينفض معها ذكرياته المؤلمة القي نظرة اخيرة على  الركام وذهب بلقب دفنه تحت انقاضه.

 

* ركام الأحزان

لم يعد للأمهات اليمنيات عيد سوى ركام الأحزان والمعاناة والقهر يعشن طقوس عيدهن بتذكر لم الشمل والهدايا وتجسيد أواصر الروابط الاجتماعية التي دمرتها مليشيا الحوثي واختطفت فرحتهن خلف القضبان.

تجمدت الدموع في مقلتي امهات المعتقلين هلال القصارى و يحيي دقلان وهما تسمعان أصوات تكبيرات العيد ,راقبن الأبناء الذاهبون  الى المساجد العائدون الى بيوتهم بعد الصلاة للسلام على امهاتهم  وأسرهم.

كانت فقط دموعهن هي من تحكي الوجع المدفون داخلهن وذلك الشوق الذي هجرن معه النوم والفراش

تقول ام يحيي" كان يأتي بني بعد الصلاة يقبل راسي وقدمي يطلب مني الدعاء والرضا ويطلب مني "تعطيره " وتذوق طعم الكعك من يدي".

وبصوت مبحوح تضيف ام هلال" العيد  يمر علينا كا السكين تذبح ارواحنا وذكرياتنا مع ابناءنا وتعلق ارواحنا خلف القضبان

فأعيادنا لم يعد فيها متسع الا الحزن على اعياد ماضية كنا معاهم".

 

*ذاكرة الفرح

كانوا بالأمس يلهون بجانب منازلهم، يتعانقون مع بعضهم يوم العيد ويفرحون بلعبة جديدة وملابس أنيقة في الاعياد؛ يتبادلون الزيارات والتهاني والافراح أما اليوم فالعناق له معنى آخر عناق الغربة 

في بلادهم. 

ام أسماء واحدة من مئات النسوة اللائي نزحن من تعز هربا من الحرب هي واسرتها , في يوم العيد انفجرت باكية لأنها تركت بيتها وفارقت اقرباءها وجيرانها فكلا ذهب الى وجهة أخرى تشتت فيها أواصر القربى مع لهيب الحرب الذي اشعلتها مليشيا الحوثي وصالح بقلب تعز.

تتذكر ام أسماء اعيادهم بتعز والفرحة التي تعم المنازل والحارات

وكيف كانت تذهب الى اقاربها وأهلها تعايدهم هي واطفالها وتعيش لحظات المرح معهم؟

 تضيف حزينة" اليوم أعيش هنا غربه وجوع وفقر، لم أجد ثمن ملابس عيد لأطفالي، ولا قليل من الكعك ادخل بعضا من الفرحة بقلوبهم، لم أجد اهلي ولا جيراني بجانبي في هذا العيد اشعر بغربه لم أجد للعيد فيها طعما" قالت ذلك وغرقت ببكاء عميق.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى