أكثر من 5 آلاف قتيل وآلاف الجرحى في صفوف الانقلابيين بمحافظة ذمار منذ عامين

أكثر من 5 آلاف قتيل وآلاف الجرحى في صفوف الانقلابيين بمحافظة ذمار منذ عامين

تلقت جماعة الحوثي وقوات صالح خسائر بشرية ضخمة و انهيارات إقتصادية متتالية في محافظة ذمار " وسط اليمن " توحي بالخضوع والانهيار قريباً.

وبحسب تقارير حقوقية تابعة لمنظمات محلية وعالمية، قدرت الخسائر البشرية لقتلى الحوثيين في ذمار، خلال عامين ونصف حتى آخر تقرير لها، إلى أكثر من خمسة آلاف قتيل وجريح، بينهم المئات من الأطفال، والعشرات من القيادات التابعة لهم.

كما تشهد الجماعة خسائر بشرية ضخمة افقدتها الكثير من مقاتليها الذين تم تدريبهم على أيدي خبراء إيرانيين ومن حزب الله اللبناني.

وتعاني المليشيا الانقلابية من إنهيار إقتصادي حاد، خاصة بعد سحب البنك المركزي اليمني من سطوتهم ونقله إلى العاصمة المؤقتة عدن.

كما تشهد قيادات الإنقلاب في المحافظة أزمة ثقة بين أبناء المحافظة ورجال القبائل، نتيجة للزج بالمئات من الأطفال في الحروب دون علم أهاليهم، وكذلك للنهب والسرق الفضيع الذي تمارسه قيادات الإنقلاب في حق المال العام، واختلاس الملايين من التجار والمواطنين بحجج كاذبه.

وتعد عملية نهب رواتب الموظفين لأكثر من عشرة أشهر، وترك الناس الضعفاء يعانون الأمرين، هي من أكثر المؤشرات التي أدت إلى نبذ الحوثيين ورفض سياستهم العنصرية ضد الشعب اليمني عامة وأبناء محافظة ذمار خاصة.

هذا وتواصل مليشيا الحوثي والمخلوع الزج بالآلاف من أبناء محافظة ذمار في مختلف جبهات قتالها بينهم أطفال وكبار في السن. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى