أوبراين من مجلس الأمن يقول "علينا أن نشعر بالخزي" تجاه الوضع الإنساني في اليمن

أوبراين من مجلس الأمن يقول "علينا أن نشعر بالخزي" تجاه الوضع الإنساني في اليمن

طالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق شؤون الإغاثة الطارئة "ستيفن أوبراين" مجلس الأمن الدولي بـ"الضغط" على الأطراف اليمنية لإنهاء الأزمة.

وقال المسؤول الأممي، في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، اليوم الأربعاء، "يتعين على المجلس التحرك، فالكلام لم يعد كافياً، لضمان إلزام الأطراف بالوفاء بتعهداتهم بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأضاف: "علينا أن نشعر بالخزي، وعلى من وصفهم بأطراف الصراع في اليمن أن يشعروا بنفس الخزي أيضاً، أولوياتنا الأولى ينبغي أن تستهدف حماية المدنيين وإنقاذهم".

ومضى قائلاً إن اليمنيين ينتظرون منكم أن تتحركوا لأنهاء الصراع، ولكي تفعلوا ذلك ينبغي عليكم (يقصد أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 دولة) الضغط بقوة على الأطراف المعنية".

وحذر المسؤول الأممي من أن اليمن "يواجه حالياً نقصاً حاداً في أعداد المستشفيات والأطباء بعد الانهيار التام للنظام الصحي بالبلاد وإغلاق 55% من المؤسسات العلاجية بسبب الدمار ونقص التمويل".

وأشار إلى أن 30 ألفاً من العاملين اليمنيين في المجال الطبي "لم يتسلموا رواتبهم منذ عام تقريبا، ولا يوجد تمويل كاف لتغطية تشغيل البنية التحتية كالمستشفيات ومحطات المياه والصرف الصحي".

كما جدد مطالبته بالتحرك العاجل لمجلس الأمن لضمان حماية المدنيين والتأكيد علي بقاء موانئ اليمن مفتوحة للأغراض الإنسانية والتجارية.

ويشهد اليمن، منذ خريف 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الانقلابية من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى