تحالف القوات البحرية يعزز انتشاره للحد من تهديد المليشيا على الملاحة البحرية

تحالف القوات البحرية يعزز انتشاره للحد من تهديد المليشيا على الملاحة البحرية

تستمر مليشيا علي صالح والحوثي الانقلابية في تهديد ممرات الملاحة الدولية بالألغام والعبوات الناسفة التي تعمل على زراعتها في عدد من المناطق البحرية في الساحل الغربي للبلاد.

وأعلن تحالف ” القوات البحرية المشتركة ” الذي يضم 31 دولة منها الولايات المتحدة، ودولا أخرى من بينها المملكة العربية السعودية وبريطانيا وفرنسا اليوم الاربعاء تعزيز انتشاره بعد هجمات طالت مؤخرا سفنا تجارية.

وأكد تحالف القوات البحرية المشتركة ومقره البحرين أن الهجمات الأخيرة ضد سفن تجارية في خليج عدن وباب المندب تظهر أن مخاطر النقل في هذه المياه لا تزال موجودة ، لافتا النظر إلى أنه لمواجهة هذه التهديدات، ستعزز القوات البحرية المشتركة وجودها غرب ميناء عدن في جنوب اليمن.

وبحسب وكالة الانباء السعودية “واس” أوضح المتحدث باسم القوات البحرية المشتركة أن القوة ضبطت خلال العام الماضي كميات من الأسلحة في المياه الدولية تكفي لتسليح لواء من القوات البرية.

وبين أن الشحنات المصادرة تشمل 4000 قطعة من الأسلحة الصغيرة، و100 قاذف آر . بي . جي ، و49 مدفعا رشاشا ، و20 مدفع هاون ، وتسعة صواريخ مضادة للدبابات خلال الفترة من 27 فبراير إلى 20 مارس عام 2016.

ونوه إلى أن القوة التي تشكلت من دول التحالف في عام 2012 تسعى إلى حماية الأمن البحري ومكافحة الإرهاب والقرصنة وتأمين حوالي 3.2 ملايين ميل مربع من المياه الدولية التي تمر من خلالها بعض من أهم طرق الملاحة البحرية في العالم.

وسبق أن أحبطت قوات التحالف في أبريل الماضي هجمات حاولت تنفيذها زوارق للمليشيا الانقلابية، كان آخرها إعلان المملكة العربية السعودية إحباط محاولة لتفجير رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو بجازان باستخدام زورق مفخخ ، وفي 17 مارس الماضي اعقبها اعتراض 3 زوارق تابعة للمليشيا كانت تنوي مهاجمة سفن تابعة للتحالف قبالة ميناء ميدي بحجة.

كما نفذت زوارق للمليشيا هجمات على سفن للتحالف العربي في المياه الإقليمية اليمنية فيما تم استهداف سفينة إغاثة إماراتية مطلع أكتوبر من العام الماضي، حتى باتت تلك الحوادث تضع ميليشيا الانقلاب في قائمة المخاطر التي تهديد الملاحة الدولية التجارية.

وبحسب الوكالة السعودية ذاتها كشف مراقبون في وقت سابق عن أن ميليشيا الانقلاب تستضيف خبراء إيرانيين لتصنيع وتفخيخ الألغام وتدريب عناصر من ميليشيات الحوثي وعصابات صالح على كيفية التحكم في الزوارق الملغمة المسيرة عن بعد لاستهداف السفن بالبحر الأحمر ، محذرين في الوقت نفسه من حقول الألغام التي زرعها الانقلابيون أمام السواحل اليمنية.

وأوضحوا في تصريحات لوسائل الإعلام أن الحوثي والمخلوع صالح يهدفون من تهديد السفن ابتزاز المجتمع الدولي وتحقيقا لاستراتيجية مشروعهم الانقلابي واستقبال السلاح المهرب من إيران ، مطالبين بضرورة حرمان تلك الميليشيا من الاستمرار في استخدام ورقة الابتزاز المفضوحة.

وأكدوا أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح لا تعير اهتماما لمصالح العالم وأمنه الاستراتيجي إلا بالقدر الذي يسمح لها بالسيطرة وتبادل المنافع مع قوى ودول توسعية وتعمل على الإضرار بأمن المنطقة والمنافذ المائية مثل إيران .

وعدّ المراقبون استمرار ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في استخدام ورقة الابتزاز المفضوحة دليلا على الرغبة الجامحة لدى الميليشيات الانقلابية في زعزعة استقرار المنطقة والتأثير على حركة التجارة وأمن الملاحة في هذه المنطقة الحساسة من العالم .

ورأى مراقبون للشأن اليمني أن تهديد الملاحة البحرية في البحر الأحمر من قبل تحالف الإجرام ” الحوثي والمخلوع صالح ” يعد تنفيذا للتعهدات التي قدمها طرفي الانقلاب في اليمن لإيران بالتحكم في مضيق باب المندب.

وأكدوا أن ميناء الحديدة يعد الشريان الوحيد الذي يمد ميليشيات الانقلاب بالتمويل اللازم لإطالة الحرب والاستمرار بالانقلاب ضد الشرعية نظرا لما يتمتع به من أهمية كمورد اقتصادي يدر مليارات الريالات اليمنية بشكل يومي . 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى