نائب رئيس الجمهورية يصل مأرب ويدعو للاصطفاف الوطني لانهاء الانقلاب

نائب رئيس الجمهورية يصل مأرب ويدعو للاصطفاف الوطني لانهاء الانقلاب

وصل نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الخميس إلى محافظة مأرب للاطلاع على الجهود المبذولة لتطبيع الأوضاع وعملية التحرير وتفقد أوضاع القادة والمقاتلين في مختلف الجبهات.

 

كان في استقباله لدى وصوله القصر الجمهوري بمأرب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي والمفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عادل القميري ووكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية اللواء الركن دكتور احمد الموساي ووكلاء محافظة مأرب علي الفاطمي وعبدالله الباكري والوكيل المساعد مبارك الشبواني ونائب مدير شرطة مأرب العميد عبده السياغي ومدير فرع جهاز الأمن السياسي بمأرب العميد ناجي حطروم وقائد قوات الأمن الخاص العقيد عبدالغني شعلان وقائد قوات النجدة المقدم أحمد دركم وعدد من رؤساء الهيئات والدوائر بوزارة الدفاع وعدد من قيادات السلطة المحلية.

 

وعقد نائب رئيس الجمهورية اجتماعاً بالقادة العسكريين والمسؤولين المحليين نقل خلاله تحيات فخامة رئيس الجمهورية وقيادة التحالف الداعم للشرعية، مجدداً التهاني لهم وللأبطال المرابطين في الجبهات بمناسبة عيد الفطر المبارك.

 

وأشاد بالانتصارات الجديدة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في صرواح وبقية الجبهات وما يسطره الأبطال من ملاحم خالدة في إطار استكمال التحرير ودحر أعداء الوطن من الانقلابيين المنهزمين، معبراً عن الشكر والتقدير لدول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات على وقوفها إلى جوار الشرعية ومساندتها المستمرة للأبطال في كل الجبهات.

 

وشدد على ضرورة بذل مزيد من الجهد والتلاحم مع قوات الجيش الوطني والشرفاء من أبناء الوطن والاصطفاف الوطني بما يمكن اليمنيين من التخلص من داء الانقلاب والانقلابيين واستكمال تحرير ما تبقى من المحافظات.

 

ونوه نائب رئيس الجمهورية بالجهود التي تبذلها قيادة السلطة المحلية في محافظة مأرب ومساعيها في تطوير البنية التحتية وإجراء مختلف التحسينات وإرساء مبادئ الدولة، معبراً عن شكر القيادة السياسية لمحافظ مأرب رئيس المجلس المحلي اللواء سلطان علي العراده وقيادة المحافظة والمكتب التنفيذي والأجهزة الأمنية والعسكرية فيها ولمأرب بشكل عام وتضحياتها وجهودها في احتضان اليمنيين من مختلف المحافظات.

 

وجدد التأكيد على أولويات إنهاء الانقلاب ومحاربة الإرهاب كمطلبين ملحين في طريق بناء الدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم والقادرة على تأمين اليمنيين وحماية مصالحهم ومصالح الأشقاء والأصدقاء، مشيراً إلى أن النصر قادم لا محالة وأن الشرعية ستكون قريباً في صنعاء بفضل تضحيات اليمنيين ودول التحالف.

 

وتطرق الفريق محسن إلى الأوضاع الإنسانية والصحية وما تسبب به الانقلاب من تردٍ كبير في هذا الجانب، مثمناً الدعم الإغاثي والإنساني لمركز الملك سلمان والهلال الأحمر الإماراتي والأشقاء في دولة الكويت الشقيقة وبقية المنظمات الإنسانية والإغاثية.

 

كما ثمن نائب الرئيس دعم سمو ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بأكثر من 66 مليون دولار لمواجهة وباء الكوليرا الذي تضاعفت نسبة انتشاره بشكل مخيف في الأيام الأخيرة، في وقتٍ يتعمد الانقلابيون نهب المساعدات الصحية والإغاثية وسعيهم لمفاقمة الأوضاع الإنسانية دون أدنى ضمير أو وازعٍ من إنسانية.

 

وتحدث نائب رئيس الجمهورية في اللقاء إلى مخاطر الانقلابيين ومساعيهم الخبيثة في تهديد الملاحة الدولية وإرهابهم المنظم في شتى المجالات علاوة على استهدافهم للهوية اليمنية وطمس معالم بلادنا العسكرية والثقافية واستيراد أفكار ومفاهيم إيران لغرسها في عقول الأجيال وإنشاء جيش طائفي يدين بالولاء لإيران ويفقد هويته الوطنية والقومية ونيلهم المستمر من أهدف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين ومبادئها وحتى مظاهرها.

 

ودعا أبناء الوطن إلي التلاحم والتكاتف للدفاع عن أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر والتصدي لكل من يحاول استهداف أهداف ومظاهر الثورة ويعملون على مصادرة حقوق وكرامة المواطنين واليمنيين جميعاً والمبادرة لإنهاء هذه المعاناة من خلال الالتفاف خلف الشرعية والقيادة السياسية. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى