انتحار معلم صبيحة عيد الفطر في ذمار ومستشفيات المحافظة تستقبل 67 جثة للمليشيا

انتحار معلم صبيحة عيد الفطر في ذمار ومستشفيات المحافظة تستقبل 67 جثة للمليشيا

تقضي محافظة ذمار اجازة عيد فطر غابت فيه السعادة كغيرها من المحافظات التي تخضع لسيطرة المليشيا وسط تفشي لوباء الكوليرا واستقال جثامين لمقاتلي الحوثي في الجبهات.

واقدم أحد المعلمين التربويين على الانتحار صبيحة أول أيام العيد على خلفية عدم حصوله على مصروفه اليومي بعد انقطاع راتبه منذ أشهر.

وقال مصدر " بذمار "إن الوضع العام للمحافظة خلال الفترة الاخيرة أصبح يهدد حياة أبناءها وخصوصا بعد تفشي وباء الكوليرا والذي فتك بحياة مواطنين جدد خلال أيام العيد".

وقال مصدر طبي بمستشفى ذمار العام إن المستشفى استقبل صباح ثاني أيام عيد الفطر اثنين فارقا حياتهم بسبب مرض الكوليرا، وإن اكثر من 8 حالات مصابة بالمرض خلال اليومين الأولين للعيد.

وحول استقبال جثث قتلى المليشيا -حسب احصائية غير رسمية- فقد استقبل المستشفى خلال شهر رمضان أكثر من 67 جثة أبرزها من مدينة تعز وجبهة المخا أغلبهم من ريف المحافظة، بينهم 32 طفل لم تتجاوز أعمارهم 17 عام.

وتشير المعلومات إلى أن غالبية الأطفال ذهبوا إلى جبهات القتال دون علم أهاليهم، ولم يرجعوا الى أهاليهم الا صور وملصقات وجثث ممزقة وسط اكياس بلاستيكية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى