الكمال: حرب المليشيا السبب الرئيس في زيادة الفقر والبطالة

الكمال: حرب المليشيا السبب الرئيس في زيادة الفقر والبطالة

قالت وزير الشئون الاجتماعية والعمل الدكتورة ابتهاج الكمال " ان الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، زادت من رقعة الفقر الى اكثر من 80 بالمائة من إجمالي عدد سكان اليمن خلال الأعوام 2014 ـ 2016م".

وأضافت الكمال في كلمة اليمن بمؤتمر العمل الدولي الذي بدأ أعماله في جنيف أمس الأول " إن الميليشيا الانقلابية وبدعم خارجي، تسببت في تدهور التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ما أدى إلى تعميق المعاناة المعيشية للمواطنين، وانتشار العديد من الظواهر السلبية واتساعها ".

وأوضحت أن عدد الفقراء باليمن وصل إلى نحو 20 مليون، حيث يستحوذ الريف على نسبة 81 بالمائة من مجموع الفقراء.

وباتت نسبة البطالة في اليمن تتراوح بين 65 –70 بالمائة من إجمالي القوى العاملة للأعوام 2014، 2015، 2016، إضافة الى الارتفاع في أسعار السلع والمواد الغذائية، ما ترتب عليه انخفاض شديد في القدرة الشرائية، وتدني المستوى المعيشي لفئات المجتمع الوسطى وما دونها.

وذكرت وزيرة الشئون الاجتماعية ان المليشيا الانقلابية استولت على المساعدات المالية التي كانت بمثابة ضمان اجتماعي تقدمها الدولة للفقراء خلال سنوات ما قبل الحرب، وقامت بنهبها لتمويل حربهم على الشعب، ما تسبب في زيادة مؤشرات الفقر والبطالة وانخفاض مستويات الدخل مما ضاعف من معاناة السكان بكل المحافظات.

وقالت " إن المماطلة في تنفيذ قرارات الأمم المتحددة وسكوت المجتمع الدولي قد ساعد على استمرار الإنقلابيين في تجويع الشعب اليمني".

واضافت ان المعاناة التي يعيشها سكان اليمن بمختلف فئاتهم الاجتماعية تعود أسبابها الرئيسية الى الحرب الهمجية التي اعادت اليمن إلى سنوات من التخلف.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى