أكاديمو ومنتسبو جامعة إب يطالبون بتوريد مبالغ ما يسمى بـ "البطائق السلعية" لحساباتهم

أكاديمو ومنتسبو جامعة إب يطالبون بتوريد مبالغ ما يسمى بـ "البطائق السلعية" لحساباتهم

قال مصدر أكاديمي بجامعة إب بأن ما يسمى بـ"البطاقة السلعية" والتي صرفتها مليشيا الحوثي والمخلوع صالح لمنتسبي الجامعة وأكاديميها ، ماهي إلا امتهان جديد لكرامة الموظف وكذب يمارس على الجميع.

 

وأضاف المصدر بأن منتسبي الجامعة وأكاديميها استلموا يوم أمس البطاقة السلعية والتي تتضمن ٤٠٪‏ من الراتب وبالاتفاق مع محلات ظمران التجارية لكنهم تفاجئوا برفض محلات الأخير صرف أي شيء وعدم تمكنهم من شراء أي من مستلزماتهم الرمضانية أو الغذائية.

 

وتابع المصدر بأن مالك محلات ضمران رفض التعامل معهم أو اعطائهم أي شيء حتى يتم توريد الشيك بالمبلغ المالي الى حسابه في البنك المركزي.

 

واستغرب منتسبو الجامعة من تلك التعاملات والإمعان في اهانتهم وحرمانهم من مستحقاتهم وحقوقهم في أبسط مقومات الحياة ، مطالبين بأن توريد الـ ٤٠٪‏ الى حساباتهم الشخصية وهم سيتكفلون بشراء ما يريدون من أي جهة يشاؤون.

 

وقال منتسبو الجامعة وأكاديميوها بأن الإنقلابيين تخلو عن مطالبهم بصرف مرتبات الجامعة لمدة ٨ شهور وبعد مضي تلك الأشهر يتم التآمر عليهم من خلال اعطائهم بطاقة سلعية بقيمة ٤٠٪‏ من الراتب فقط .

 

وأكدوا بأن الاتفاق مع محلات ظمران التجارية أمر غير مقبول كونه اشترط زيادة ٧٪‏ عن كل قطعة يتم شرائها من المحل بخلاف ما يباع للمواطنين وقال بأنها رشوة يتم تسليمها حينما يستخرج فلوسه من الجهات المعنية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى