مسؤول حكومي: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرت 550 قافلةً اغاثيةً

مسؤول حكومي: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرت 550 قافلةً اغاثيةً

قال نائب وزير الإدارة المحلية عبد السلام باعبود إن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية " نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرت 550 قافلة إغاثية خصصتها برامج الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني ".

وأوضح في ورقته التي قدمها في ندوة برنامج التواصل مع علماء اليمن بعنوان (مشروع الحوثي تجويع وافقار) إن الميليشيا الانقلابية دمرت الحياة في اليمن وجعلت أكثر من 20 مليون يمني بحاجة لمساعدات متعددة، فيما يحتاج أكثر من 24 مليون للخدمات الصحية.

ودشن المركز الإعلامي ببرنامج التواصل مع علماء اليمن حملته الإعلامية مساء أمس الثلاثاء في الرياض والتي حملت عنوان: (مشروع الحوثي تجويع وافقار) بندوة خصصت للشأن الاقتصادي قدم فيها معالي نائب وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية ممثل اللجنة العليا للإغاثة الأستاذ عبد السلام باعبود ورقة تحدث فيها عن الجانب الإنساني وجهود اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، وتحدث معالي نائب الوزير في الندوة أن مليشيا الحوثي وصالح نهبت 63 سفينة مساعدات كانت متجهة لإغاثة الشعب اليمني، وصادرت ما يقرب من 550 قافلة إغاثية خصصتها برامج الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني، وأضاف نائب الوزير: إن الحوثي ينفذ أجندة خاصة لخدمة مشروع استعماري توسعي يستهدف الجزيرة والخليج، بدعم مباشر من إيران، يهدف للسيطرة على الملاحة الدولية، ولذلك فإن مليشيا الحوثي دمرت الحياة في اليمن وجعلت أكثر من 20 مليون يمني بحاجة لمساعدات متعددة خدمة لتلك الأجندة علاوة على حاجة أكثر من 24 مليون يمني للخدمات الصحية.

وقدم الدكتور عبدالمجيد الغيلي، مدير المركز الإعلامي بالبرنامج؛ قراءة للتقرير الإقتصادي الذي أعده المركز الإعلامي بالتعاون مع مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، تناول فيها جوانب من صور العبث الذي مارسته مليشيا الحوثي وصالح بحق إيرادات الدولة والمخزون النقدي للعملات الأجنبية في البنك المركزي، وتحدث عن نهب ما يقرب من 4.8 مليار دولار كانت ضمن الاحتياطي النقدي في البنك المركزي اليمني البالغ 5.5 مليار دولار إضافة لنهب إيرادات الدولة وقطاعاتها الإقتصادية المختلفة حتى أوصلت الشعب اليمني إلى مشارف المجاعة.

وقدم الشيخ عمار بن ناشر العريقي رئيس رابطة علماء عدن، عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن ورقة عن التكافل الاجتماعي في الإسلام حث فيها المقتدرين على التكافل والإنفاق على المحتاجين وأن الإنفاق والصدقة حال المجاعة والحاجة فرض عين على الموسرين وعلى كل مستطيع ومالم يقوموا بفرض العين كان الإثم على الجميع. 

  

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى