إصلاح تعز يطالب بتقديم الدعم العسكري والمالي اللازم للجبهات ويؤكد وقوفه مع قيادة المحافظة

إصلاح تعز يطالب بتقديم الدعم العسكري والمالي اللازم للجبهات ويؤكد وقوفه مع قيادة المحافظة

هنأ التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز كافة الشعب اليمني في الداخل والخارج وكذا القيادة السياسية بالذكرى السابعة والعشرين للوحدة اليمنية.

وجدد إصلاح تعز وقوفه الكامل مع الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي وقيادة السلطة المحلية بالمحافظة وكل المؤسسات التي تعمل في اطار الدولة.

وطالب إصلاح تعز في بيان ينشره "موقع الصحوة نت"، طالب رئيس الجمهورية بتقديم الدعم العسكري والمادي اللازمين؛ لتحقيق التحرير الكامل لتعز، داعياً الحكومة الى سرعة صرف مرتبات الموظفين في أسرع وقت ممكن.

كما وجه إصلاح تعز دعوة لمحافظها المعمري للعودة للمحافظة، مشددا على الوكلاء ومدراء العموم وقادة المؤسسات العسكرية والأمنية في المحافظة بالعمل بروح الفريق الواحد لما فيه خدمة المحافظة.

وقال إصلاح تعز: إننا نعيش ظروفا استثنائية غير مسبوقة، تستدعي من الجميع التضحيات و التنازلات، كما توجب علينا اصطفافا يتعزز في الجبهات، و يزداد تمتينا في الجبهة الداخلية بما يفعل المؤسسات و المكاتب و الاجهزة الأمنية على وجه أخص.

ودان الاصلاح المجازر التي تطال المدنيين بصورة يومية من قبل مليشيا الحوثي والمخلوع الانقلابية.

 نص البيان

تحل علينا الذكرى السابعة و العشرون للوحدة اليمنية، و يطل علينا شهر رمضان المبارك، في وقت يعزز فيه الجيش الوطني و المقاومة الشعبية من انتصاراتهما ، و كلها مواقف أو مناسبات تستدعي منا التوقف عندها للعبرة و الإفادة، ففيما يعطينا شهر رمضان السموق الروحي، و السمو الأخلاقي و السلوكي ، و العزم المقاوم و هو ما يتطلبه منا الواقع المعيش ؛ في جوانبه السياسية و الاجتماعية و الإدارية ، و في مسار العمل العسكري المقاوم ، بل و في كل مجالات الحياة، فإن ذكرى الوحدة اليمنية تقدم لنا النموذج النضالي الراقي ، لمدى صلابة شعبنا و عنفوان إرادته، في ما تميز به من نفس طويل و عزيمة لا تقهر، و هو يواصل أدواره النضالية و الكفاحية في سبيل تحقيق أهدافه السامية ، وصولا إلى تحقيق الوحدة اليمنية التي سعى المخلوع فيما بعد الى اختزالها في مشروع التوريث ؛ لتأتي ثورة فبراير 2011 فتطوي ذلك المشروع الخاسر الذي لم ينقذه تحالفه مع المشروع السلالي المتخلف ، اللذان كونا معا المشروع الظلامي، و الذي شرع الشعب اليمني في تحطيمه من خلال مقاومة شعبية حية، و جيش وطني باسل، و هو ما سطره و ما يزال يسطره شعبنا اليوم في مختلف مواقع الشرف و البطولة.

 

و التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز و هو يقف متماهيا مع الشرعية ، و يتبنى مواقفها، و يعمل من خلالها ، فإنه يجدد الثقة و يؤكدها للسلطة الشرعية، سواء للقيادة السياسية ممثلة بالأخ رئيس الجمهورية المشير/ عبد ربه منصور هادي و الحكومة ، أو بالسلطة المحلية ممثلة بالأخ المحافظ الاستاذ / علي محمد المعمري ، و مختلف المؤسسات المدنية و العسكرية و الأمنية، ما دامت تعمل في إطار السلطة الشرعية.

الاخوة أبناء المحافظة :

إننا نعيش ظروفا استثنائية غير مسبوقة، تستدعي من الجميع التضحيات و التنازلات، كما توجب علينا اصطفافا يتعزز في الجبهات، و يزداد تمتينا في الجبهة الداخلية بما يفعل المؤسسات و المكاتب و الاجهزة الأمنية على وجه أخص.

إن الظروف الاستثنائية التي تعيشها المحافظة اليوم، تحتاج إلى مواقف و قيادات استثنائية، لا تتوهم المثالية ، و لا تغريها الحدة، و لا تستدرجها ردود الأفعال، و إنما تحتاج إلى صبر و مصابرة، و تعاون و التفاف، و وحدة عمل نقوم به كفريق واحد، يتجه بكل مكوناته و أطيافه ؛لاستكمال تحرير المحافظة ؛ لأن أي فرقة أو خلاف قد يحدث ، فلن يستفيد منه سوى الانقلابيين.

و من هنا فإننا نطالب الأخ الرئيس بتقديم الدعم العسكري والمادي اللازمين ؛ لتحقيق التحرير الكامل لتعز، كما نطالب الحكومة بسرعة صرف مرتبات الموظفين في أسرع وقت ممكن ، فقد تضاعفت المعاناة التي مست كل فرد و دخلت كل بيت.

و إذ ندعو الأخ المحافظ للعودة ، ندعو كل وكلاء و مدراء العموم، و قادة المؤسسة العسكرية و الأمنية في المحافظة للعمل بروح الفريق الواحد، لما في ذلك خدمة المحافظة.

الإخوة أبناء تعز: إننا ندين و نستنكر تلك المجازر الإجرامية البشعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي و المخلوع في مديرية صالة و في الباب الكبير، اليوم ويوم أمس و هو تحد يضعنا جميعا في موقع المواجهة و المسؤولية .

و في الختام نتقدم لكل أبناء شعبنا بالتهاني و التبريكات بمناسبة حلول الذكرى السابعة و العشرون للوحدة اليمنية و قدوم شهر رمضان المبارك.

صادر عن/ التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز

22 مايو 2017م

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى