وعلى خمسين يا رعوي!

وعلى خمسين يا رعوي!


في ذروة تبجح النظام السابق، كان يمكن أن يجرجر أي شخص إلى الحبس أو السجن بتهمة أنه سب الرئيس، أو مزق صورة الرئيس.


وهي تهمة تحمل معها الدليل والبرهان، فمسألة أو تهمة سب الرئيس؛ تهمة ثابتة لا تحتمل أي تأويل أو تفسير، فضلا عن التكذيب.


مثل هذا الدس اللئيم والرخيص كانت وسيلة قذرة في اليمن، وهي آفة لدى كافة الأنظمة المستبدة.

ولذلك راج  بيت من الشعر حتى صار من الأبيات السائرة:


يقاد للسجن إن سب الرئيس وإن

سب الإله فإن الرب غفار!


وربما ناسب هنا إيراد تلك النكتة التي تصور جانبا من هذا البؤس الذي صار وسيلة تكسب وتملق، وتنكيل، تقول الطرفة: إن زعيما عربيا كان في حفل، ولما عاد من الحفل افتقد قلمه المذهب، فاتصل بوزير داخليته ليقوم بالبحث عن القلم، فراح هذا يستنفر الاستخبارات، لكن الزعيم عاد ليتصل أنه لقي القلم في جيب معطفه الداخلي، لكن الوزير الهمام رد على الفور: قد كنا يا سيدي الرئيس ألقينا القبض على أكثر من خمسة عشر شخصا، كلهم اعترف أنه سرق القلم!!

    

المنافسين، أو للتكسب والإتجار، أو لهما معا!

كانت مومسات العصر الجاهلي، من بائعات الهوى، ينصبن الريات الحمراء على بيوتهن للإعلان عن أنفسهن.


اليوم تجد من يعرض نفسه عبر الكلمة أو الكتابة للدس الحاقد؛ وبابتذال دنيء وهابط.


هذا الدس الاستخباراتي المكشوف للأسف راح يتسابق إليه أفراد وبعض الأقلام ومؤسسات وقيادات سياسية.. إلخ. إما لتصفية الحساب مع مناوئيهم أو منافسيهم -كما قلنا- أو للتكسب وباستجداء مكشوف.


وهؤلاء يمتلكون كالقطط حاسة شم للمواضيع ذات الحساسية العالية -عند المتمسحين بعتبات قصورهم- التي يمكن من خلالها وبها تحقيق مآربهم الخسيسة وإشباع نزواتهم ورغباتهم، ومن تلك المواضيع التي تصلح (للشحت) وأكل عيش هذه الأيام على سبيل المثال، التهمة لهذا أو ذاك أو أولئك بالانتماء للإخوان المسلمين!!  فالاستخبارات الصهيونية أو من على شاكلتها تمتن لهذه الخدمات.


ولذلك تهافتت أقلام وتصريحات وكتابات لأفراد وبعض ساسة وبعض إعلاميين، فانبطحت أقلامهم وتزلفت ألسنتهم وتدسست تقاريرهم... و على خمسين يا رعوي!!


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى