مدير مستشفى ذمار المعين من قبل الحوثيين يطرد مرضى الكوليرا من المستشفى

مدير مستشفى ذمار المعين من قبل الحوثيين يطرد مرضى الكوليرا من المستشفى

أقدم رئيس هيئة مستشفى ذمار العام الدكتور جمال الشامي ،اليوم ، على إخراج عدد من المرضى المصابين بوباء الكوليرا من المستشفى ، ورفض استقبالهم او تقديم اي مساعدات علاجية عاجلة لهم.

وأوضح مصدر صحي في هيئة مستشفى ذمار العام - طلب عدم ذكر اسمه ،لدواع امنية- أن رئيس هيئة مستشفى ذمار العام الدكتور جمال الشامي ، اقدم اليوم على إخراج 13 مريض مشتبه بإصابتهم بوباء الإسهالات المائية الحادة ( الكوليرا ) من مبنى الهيئة بعد ان قصدوه للعلاج في سابقة خطيرة لم يسبق ان شهدت مهنة الطب لها مثيلا في كل دول العالم .

مبررا هذا العمل اللاانساني الشنيع بأن المستشفى لا يستطيع استقبال اي حالات جديده مصابة بمرض الكوليرا ،كون طاقته الاستيعابية لا تسمح له بذلك بحسب المصدر الطبي.

واستغرب المصدر من تبريرات الدكتور الشامي لاخراج هؤلاء المرضى من المستشفى، ووصفها بالمغالطات الفاضحة والواضحة التي لا يقرها عقل ولا يقبلها منطق وبأنها تصرفات مخجلة ودخيلة على مهنة ملائكة الرحمة ، تنافى مع قيم الانسان السوي واخلاقيات العمل الطبي والانساني الدولي.

مذكرا إياه بأن هيئة مستشفى ذمار العام هي من اكبر المستشفيات الحكومية و الخاصة على مستوى المحافظة ...فكيف لا تستطيع استيعاب بضعة مرضى اصيبوا بهذا المرض القاتل، فضلا عن كونها مستشفى حكومي في ملك جميع المواطنين من ابناء محافظة ذمار ،بمن فيهم المرضى الذين قصدوها اليوم للعلاج و تم إخراجهم منها قسراً وليست ملكا خاصا في خدمة المليشيات.

ورد المصدر الطبي على تبريرات الدكتور الشامي قائلاً: إذا كانت هيئة مستشفى ذمار العام ، لا تستطيع ان تتسع لـ 13 مريض اصيبوا بأخطر مرض تسبب الانقلاب الحوثي بظهور هذا الوباء القاتل نتيجة انهيار المنظومة الصحية والبيئية في البلاد بعد انقلابهم ..فمن يستطيع ان يستوعب إذا؟!!!

معقّباً عليه بالقول : أم انها فقط تستطيع ان تستوعب قتلى وجرحى المليشيات الحوثية الذين يدخلونها يوميا بالعشرات ...متخدين من اقسام المستشفى المختلفة وغرفه واجنحته الخاصة بالمرضى مكانا للنقاهة واستراحة لمضغ القات.

واتهم المصدر الطبي ، رئيس هيئة مستشفى ذمار المعين من المليشيات ، بتسخير الهيئة بكامل مرافقها بطولها وعرضها وامكانياتها الهائلة ، وموازناتها الضخمة والاموال الفلكية التي تقدمها المنظمات الدولية دعما لها ، لصالح جماعة الحوثي الانقلابية و في خدمة مليشياتها المسلح على حساب المواطنين في ظل انتشار مرعب للكثير من الامراض والأوبئة في المحافظة.

وسجلت محافظة ذمار خلال الايام القليلة الماضية ظهور اكثر من 150 حالة يشتبه بإصابتها بوبأ الكوليرا، تركزت معظمها في المناطق العشوائية المتواجدة في اطراف مدينة ذمار ولاسيما في منطقتي روما وذمار القرن جنوب المدينة بحسب تقارير طبية رسمية.

التقارير أوضحت أيضا ،أن من بين الحالات المشتبه بإصابتها بوباء الكوليرا في محافظة ذمار ، 20 حالة تم التأكد مخبرياً من اصابتها بالوباء بعد ظهور نتائج الفحصوات الطبية اجريت لهم في المختبر المركزي بالعاصمة الموبؤة صنعاء.

وتشير التقارير الطبية الرسمية بأنه تم حتى الان تسجيل اكثر من 10 حالات وفاة على الاقل في محافظة ذمار جراء إصابتها بوباء الكوليرا . 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى