الأحزاب تستنكر إحراق مقر الإصلاح بعدن والأخير يفتح أبوابه أمام المتضامنين للإطلاع على الجريمة

الأحزاب تستنكر إحراق مقر الإصلاح بعدن والأخير يفتح أبوابه أمام المتضامنين للإطلاع على الجريمة

 

استنكرت الأحزاب والقوى السياسية بالعاصمة المؤقتة عدن جريمة إحراق مقر التجمع اليمني للإصلاح أثناء زيارتها للمقر بمدينة كريتر صباح اليوم الخميس بالتزامن مع الإعلان عن فتح أبوابه للمتضامنين معه والزوار وذلك للإطلاع على جريمة اقتحام المقر وإحراقه.

 

وفي كلمة الأحزاب ؛ نددت الأحزاب السياسية بالمحافظة بهمجية المقتحمين وبشاعة الجريمة مطالبين السلطات بضبط الجناة وسرعة إلقاء القبض عليهم ؛ معتبرين هذا العمل الإرهابي من شأنه استهداف الحياة المدنية والحكم بإعدام التعددية.

 

وأضافت أحزاب عدن أن من مهمة السلطات حماية الأحزاب ، مشيرة الى أنها صمام أمان المجتمعات فهي الضامنة للسلم الاجتماعي فالبديل للأحزاب هي الفوضى وثمة من يسعى إلى تدمير الحياة السياسية وتهديد السلم بعدن.

 

من جانبه رحب التجمع اليمني للإصلاح بعدن بالأحزاب السياسية وزيارتهم لمقر الحزب شاكراً تضامنيهم ومنظمات المجتمع المدني،  موضحاً في الوقت ذاته أن الإصلاح إبتدأً من اليوم اليوم الخميس سيفتح أبواب مقره الذي تعرض لحادث إرهابي أمام الزائرين.

 

وفي تصريحٍ صحفي ؛ أضاف رئيس الدائرة الإعلامية لإصلاح عدن ‘‘خالد حيدان’’ أن الأربع الأيام القادمة سيستقبل فيها الإصلاح الزائرين في المقر من أجل إطلاعهم على الجريمة التي لحقت بالمبنى وعملية الاقتحام وذلك من الساعة الرابعة حتى السادسة عصراً.

 

هذا وكان مقر التجمع اليمني للإصلاح بمدينة عدن قد تعرض فجر السبت الماضي إلى عملية اقتحام وإحراق من قبل ثلاث أطقم عسكرية فيما استكملت الجهات المختصة الإجراءات القانونية والتحقيقات على أمل معرفة الجاني وتحديد هوية الجناة.

 

 زار المقر من الشخصيات السياسية كلاً من محمد عبد القوي أمين سر حزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة عدن وسامي أنور عمر ممثل عن حزب العدالة والبناء وخالد محمد الحدالي رئيس فرع حزب التجمع بمحافظة عدن وبدر سعيد ناصر عن الرقابة الحزبية للحزب الاشتراكي بالإضافة إلى عبدالله علي سكرتير ثاني للحزب.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى