الربيعة: ميناء الحديدة أصبح مثلاً للانتهاكات الإنسانية ونهب المساعدات الدولية

الربيعة: ميناء الحديدة أصبح مثلاً للانتهاكات الإنسانية ونهب المساعدات الدولية

عُقد في نادي الريدو العريق بكندا أمس الأول ندوة عن الوضع اليمني بتنظيم سفارة الجمهورية اليمنية على شرف معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كندا نايف بن بندر السديري وسفراء دول مجلس التعاون الخليجي.

وبدأت الندوة بكلمة لمعالي السفير اليمني لدى كندا جمال السلال أوضح فيها تاريخ وتداعيات الأزمة اليمنية، حيث بين أن الأزمة يعود تاريخها إلى عام 1979 م بعد الثورة الإيرانية وبداية العلاقة بين إيران ومؤسس المليشيات الحوثية حسين بدر الدين الحوثي .

وأفاد أن هنالك عمل منظم من قبل إيران لدعم إنشاء الفكر الحوثي وتحويله إلى تنظيم سياسي عسكري، ثم دعمت إيران المليشيات الحوثية حيث قاموا بستة حروب إرهابية ضد الحكومة اليمنية بين عامي 2004م و2010م وفي شهر يوليو من 2014م استولوا على مدينة عمران ثم استولوا على صنعاء بتاريخ 12 /9 /2014م.

وبعد ذلك ألقى معالي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، كلمة نوه فيها بجهود المملكة الإغاثية والإنسانية للشعب اليمني، مبينًا أن المركز تزامن إنشاؤه مع حملة إعادة الأمل التي جاءت تأكيدًا على حرص المملكة على دعم الشعب اليمني وتخفيف معاناته، مؤكداً حرص المملكة على دعم إرادة الشعب اليمني من خلال نتائج الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية وقرارات الأمم المتحدة الداعمة للشرعية اليمنية، مفيدًا أن التدخل العسكري جاء بعد رفض المليشيات الحوثية والمخلوع صالح كل الحلول السلمية والمبادرات السياسية التي تتماشى مع القرارات الدولية والخليجية واليمنية.

 

وأوضح معالي الدكتور الربيعة أن المركز استطاع أن ينفذ 127 مشروعًا من خلال 81 شريكًا بمبالغ تجاوزت 600 مليون دولار وما يزال يعمل جاهدًا لتنفيذ برامجه الضخمة في كل مناطق ومحافظات اليمن ودعم كل فئات وأطياف الشعب اليمني.

 

بعدها أجاب الربيعة على أسئلة الحضور واستفساراتهم، ففي سؤال عن استهداف العمل الإنساني ونهب القوافل الإغاثية بين معاليه أن الأزمة الإنسانية تقع في الأماكن التي يسيطر عليها الحوثيون بينما تصل المساعدات الإنسانية بكل سهولة في الأماكن المحررة، ما يؤكد أن المليشيات الحوثية والمخلوع صالح يقومون بمنع ونهب وبيع المواد الإنسانية على حساب الشعب اليمني ضد كل القوانين الإنسانية والمبادئ الأخلاقية.

وقال الربيعة : ميناء الحديدة أصبح مثلاً واضحًا لما تقوم به المليشيات الحوثية من الممارسات غير الإنسانية ضد المساعدات الدولية، مناشداً المجتمع الدولي والساسة الكنديين في إصدار الأنظمة والقوانين والعقوبات التي تحاسب من يقوم بنهب حقوق الشعب اليمني الشقيق ، مشددًا على أنه يجب على المنظمات الدولية أن تستفيد من المعابر البحرية والبرية الأكثر أمنًا وفعالية لوصول المساعدات الإنسانية .

وردّاً على سؤال حول ما تقدمه المملكة للاجئين اليمنيين والسوريين قال معاليه: استقبلت المملكة 2.5 مليون زائر سوري منذ بداية الأزمة مكث منهم ( 291.342) زائرا، واستضافت منذ بداية الأزمة اليمنية ما يربو على مليون زائر يمني مكث منهم 603.833 ضيفا عزيزا على المملكة، ولم يطلق عليهم لفظ لاجئين تقدم لهم جميع الخدمات التعليمة والصحية وفرص العمل حتى يعودوا إلى بلادهم سالمين غانمين .

واستطرد معاليه : بلغت التكاليف المترتبة على تسهيل أمورهم والبرامج التعليمية والصحية وغيرها من المميزات التي قدمتها المملكة لهم مليار وتسع مئة مليون دولار أمريكي، ويأتي ذلك لدورها الريادي في العمل الإنساني ويعكس اهتمام حكومة المملكة وشعبها بتخفيف معاناة الشعبين الشقيقين في الظروف الصعبة التي يمرون بها.

وبخصوص الإجراءات الرقابية والحماية، التي يتبعها المركز لإيصال المساعدات إلى محتاجيها، مشيرا إلى أن واجب كل منظمة أو مؤسسة إغاثية التحقق من وصول الإغاثة إلى مستحقيها، ومركز الملك سلمان أولاً يستقصي الشركاء الذين لهم خبرة ومكانة وأمانة في إيصال الإغاثة، وكل مؤسسات المجتمع المدني التي يختارها يتم ذلك بعناية ودقة، كما يقوم بالتعاون مع الهيئات الرقابية الدولية والمحلية في تلك الدول لمراقبة وصول المواد الإغاثية لمستحقيها. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى