لقاء يمني سعودي يشدد على أهمية وضع خطة عاجلة بين مؤسسة النقد والمركزي اليمني

لقاء يمني سعودي يشدد على أهمية وضع خطة عاجلة بين مؤسسة النقد والمركزي اليمني

أشار رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر الى أن التعاون الاقتصادي بين اليمن والسعودية احد العوامل الاساسية والهامة في تحقيق النصر في المعركة الكبرى للقضاء على خطط ومشروع ايران الهادف الى تقويض امن واستقرار الخليج والمنطقة العربية وتهديد الملاحة الدولية، والموقف السعودي الشجاع في الوقوف مع الشعب اليمني لاجهاض هذا المشروع الى غير رجعة .. مؤكدا ان العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وطيدة وراسخة وتجاوزت أهمية متطلبات بعدي الجوار الجغرافي والعمق الاستراتيجي لتصبح علاقات أخوية متينة ومتجذرة توثق عرى ترابطها أواصر العروبة والإسلام والتاريخ المشترك، وتزداد يوماً بعد يومٍ حيويةً وترسخاً.

وناقش رئيس الوزراء اليوم مع محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور احمد الخليفي، آفاق الاستفادة من الخبرات المتراكمة والمتميزة لمؤسسة النقد العربي لتقديم الدعم الفني للبنك المركزي اليمني، وتمكينه من اداء وظائفه ومهامه.

 

وأكد اللقاء، اهمية وضع اجندة وخطة تعاون عاجلة بين مؤسسة النقد العربي والبنك المركزي اليمني، بما يحقق الاستفادة المتوخاة لإسناد جهود الحكومة الشرعية لتحقيق الاستقرار المالي وضبط اسعار الصرف، في اطار التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده وولي ولي العهد، بتقديم مختلف وسائل الدعم وفي كافة المجالات للشعب اليمني في الظروف الراهنة لتجاوز التبعات الناجمة عن الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

 

وجرى بحث الاولويات العاجلة لدعم تشغيل البنك المركزي اليمني من العاصمة المؤقتة عدن بعد قرار نقله من الحكومة الشرعية، ومساعدته على اداء وظائفه في تحقيق الاستقرار النقدي والحفاظ على سعر العملة الوطنية عند الحدود المعقولة، وكبح معدلات التضخم، وتمويل الاستيراد للمواد الاساسية، وكذا تفعيل عملياته المصرفية الداخلية والخارجية، وما يمكن ان تقدمه مؤسسة النقد العربي السعودي من دعم وخبرات فنية في هذه الجوانب، وفقا لخطة زمنية محددة.

 

وأثنى رئيس الوزراء على كفاءة مؤسسة النقد العربي السعودي وما تتمتع به من خبرات عريقة في تنظيم وادارة العمل المصرفي واداء المهام الموكلة اليها بمهنية عالية.. معربا عن تطلعه الى الاستفادة من هذه الخبرات العريقة في البنك المركزي اليمني الذي صدر قرار رئاسي بنقله من صنعاء الى العاصمة المؤقتة عدن، لتفادي الانهيار الشامل للاقتصاد الوطني بعد العبث والنهب واستنفاذ احتياطياته الخارجية من قبل الميليشيا الانقلابية.

 

ولفت الى الجهود التي تبذلها الحكومة لتفعيل وظائف البنك المركزي والتواصل القائم مع المؤسسات المالية الدولية وصندوق النقد والبنك الدوليين، والحاجة الملحة للاستفادة من الخبرات والدعم الفني في هذا الجانب، بما في ذلك الدور المعول على مؤسسة النقد العربي السعودي.

 

وأشار بن دغر الى ان التعاون الاقتصادي بين اليمن والسعودية احد العوامل الاساسية والهامة في تحقيق النصر في المعركة الكبرى للقضاء على خطط ومشروع ايران الهادف الى تقويض امن واستقرار الخليج والمنطقة العربية وتهديد الملاحة الدولية، والموقف السعودي الشجاع في الوقوف مع الشعب اليمني لاجهاض هذا المشروع الى غير رجعة .. مؤكدا ان العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وطيدة وراسخة وتجاوزت أهمية متطلبات بعدي الجوار الجغرافي والعمق الاستراتيجي لتصبح علاقات أخوية متينة ومتجذرة توثق عرى ترابطها أواصر العروبة والإسلام والتاريخ المشترك، وتزداد يوماً بعد يومٍ حيويةً وترسخاً.

 

بدوره، عبر محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، عن تفهمه لكل ما طرحه رئيس الوزراء وما يبديه من حرص على تفعيل نشاط البنك المركزي اليمني واهمية ذلك في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي والنقدي لتخفيف معاناة الاشقاء اليمنيين في المرحلة الراهنة.

 

وأكد الخليفي، استعداد مؤسسة النقد العربي تقديم كل اوجه المساعدة ووسائل الدعم الفني اللازمة بما يضمن نجاح البنك المركزي اليمني في اداء وظائفه ومهامه.. منوها بخصوصية العلاقات الحميمة والتاريخية والازلية بين السعودية واليمن على المستويين الرسمي والشعبي، والحرص المشترك على تطويرها وتعزيزها. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى