آمال وتوقعات بالتوصل لاتفاق بشأن صادرات الحبوب عبر البحر الأسود

آمال وتوقعات بالتوصل لاتفاق بشأن صادرات الحبوب عبر البحر الأسود

أعرب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني عن أمله في أن يمهد الاجتماع الثنائي المحتمل بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين الطريق للتوصل إلى اتفاق بشأن تجديد صفقة صادرات الحبوب عبر البحر الأسود.

وقال تاجاني، في مقابلة مع صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية، إن "أسعار الحبوب آخذة في الارتفاع، وهذه هي المشكلة الرئيسية، ويجب أن يكون هناك اتفاق بين روسيا وأوكرانيا بوساطة تركيا، البلد الوحيد القادر على القيام بذلك في هذه المرحلة".

وأضاف تاجاني، تعليقا على زيارة الرئيس الروسي المحتملة إلى تركيا في أغسطس/آب الجاري، أنه يتوقع "التوصل إلى اتفاق".

وقال تاجاني إن المشاورات الأخيرة بشأن أوكرانيا التي جرت في جدة بالمملكة العربية السعودية "مهمة للغاية، خاصة بسبب مشاركة بكين، وآمل أن تتمكن الصين من المشاركة في حوار السلام هذا، سأقوم بزيارة الصين سبتمبر/أيلول المقبل، وسنتحدث عن ذلك أيضا".

ومن ناحية أخرى، قال مصدر دبلوماسي لوكالة أنباء "تاس" الروسية إن استئناف مبادرة حبوب البحر الأسود سيكون أحد المواضيع الرئيسية خلال المحادثات الشخصية المحتملة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في أغسطس/آب الجاري.

وأضاف المصدر "من الواضح أن إحدى القضايا الرئيسية خلال زيارة الرئيس الروسي المحتملة لتركيا ستكون إحياء صفقة الحبوب، والتقدم في هذا المجال سيعمل على منع زيادة أسعار الحبوب بعد تعليق تنفيذ اتفاقيات إسطنبول".

وقال المصدر إن الوضع الحالي يؤثر على البلدان الأكثر احتياجا للمنتجات الزراعية، ويجب حل هذه المشكلة بالتوازي مع تساؤلات روسيا الموجهة لأطراف الصفقة، مضيفا أن أنقرة تتوقع التوصل إلى اتفاق مع روسيا.

ومن ناحية أخرى، لم يحدد المصدر المقترحات الملموسة لاستئناف الاتفاقية التي يناقشها الجانب التركي مع ممثلي الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا.

وأوضح المصدر أن النتيجة الإيجابية للوضع ستعزز مكانة أنقرة وموسكو في أفريقيا وآسيا.

وقال أردوغان -في وقت سابق- إن أسعار الحبوب ارتفعت بنسبة 15% في الأسبوعين التاليين بسبب تعليق صفقة الحبوب، في الوقت الذي انخفضت فيه بنسبة 23% خلال تنفيذها.

وكان سيرغي فيرشينين نائب وزير الخارجية الروسي صرح في وقت سابق بأنه من الممكن أن تبرم روسيا صفقة حبوب جديدة مع تركيا، ويمكن النظر في أي خيارات لمواصلة إمدادات الحبوب إلى الأسواق العالمية.

وقال في إفادة صحفية، مجيبا عن سؤال بشأن إذا ما كان من الممكن القول إنه سيتم إبرام صفقة حبوب جديدة بين موسكو وأنقرة في المستقبل، "نحن على استعداد للنظر في الخيارات المختلفة لمواصلة توريد الحبوب إلى السوق العالمية، الحبوب والأسمدة".

وحسب فيرشينين، فإن موسكو تعمل على إجراء اتصالات رفيعة المستوى مع أنقرة باستمرار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2023 م

الى الأعلى