الأمانة العامة للإصلاح تُدين بشدة حرق مقر الحزب في عدن وتصفه بالعمل الإرهابي الجبان

الأمانة العامة للإصلاح تُدين بشدة حرق مقر الحزب في عدن وتصفه بالعمل الإرهابي الجبان

دانت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مقر التجمع اليمني للإصلاح بعدن من قبل مجاميع مسلحة قدمت على متن مدرعة عسكرية و٣ سيارات أخرى الى المقر الرئيسي الواقع في حي كريتر بمديرية صيرة فجر السبت وأشعلت فيه النيران الأمر الذي تسبب في إثارة هلع في أوساط الأهالي والسكان المجاورين للمبنى.

وأكدت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح في بيان لها، ينشره موقع "الصحوة نت" أدناه، أن تلك العملية الإجرامية تؤثر سلباً بالدرجة الأولى السلم الاجتماعي في العاصمة المؤقتة عدن وتضر بسلسلة المطالب والحقوق التي ناضل من أجلها الشرفاء من أبناء المدينة المسالمين.

واعتبرت الأمانة العامة للإصلاح ما جرى ليس إلا محاولة من جهات مشبوهة لتقديم مدينة السلام والتعايش كمدينة للفوضى ومأوى للعصابات والخارجين على القانون.

وجدد الإصلاح تأكيده على موقفه المبدئي الرافض للعنف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، داعياً إلى ضرورة استكمال بناء المؤسسات القضائية والأجهزة الأمنية على أسس وطنية سليمة بما يمكنها من القيام بدورها في حماية المواطن وتأمين المؤسسات العامة والخاصة بالتعاون مع الوحدات العسكرية والحكومة الشرعية.

وأهابت الأمانة العامة بالشعب اليمني التمسك بمكتسبات النضال الوطني وعلى رأسها التعددية الحزبية وحرية النشاط وممارسة العمل السياسي الديمقراطي ورفض كل التوجهات الشمولية وذات الموقف المضاد للسيادة الشعبية والمصرة على الحكم بالغلبة والاستقواء بالسلاح.

وطالبت الأمانة العامة من كل المؤمنين بسيادة الشعب وحقه في حكم نفسه أن يتحدوا من أجل منع حكم الفرد والفئة والحزب الواحد واعاقة مساعي طمر هذه المكتسبات او العودة باليمن الى عهود الانفراد الاستبدادي او الفوضى المجتمعية.

كما دعت الأمانة العامة للإصلاح الى التمسك بما توافق عليه اليمنيين في مؤتمر الحوار الوطني الذي تم برعية إقليمية وامميه ووضع اسس بناء الدولة اليمنية الاتحادية الضامنة لكل فئات المجتمع اليمني.

وقال بيان الأمانة العامة: أن معركة اليمنيين من أجل بلد مستقر وذات دولة ضامنة للحريات قد بدأت منذ ان سيطر الانقلاب على عاصمة البلد و الذي أصر على فرض آرائه على اليمنيين عبر فوهة المدفع، ويجب ان تصل بِنَا هذه المعركة الى وضع نجد فيه دولة لا عصابات، وإلى حريات لا استبداد، والى سلام لا الى حرائق تلتهم ساحة السياسة وتخنق التنوع بدخان الاستبداد.

وشكرت الأمانة العامة في هذا السياق كل جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على العون الذي يقدموه لليمنيين من أجل انجاز معركتهم على هذا النحو ومن أجل تحقيق تلك الأهداف.

وجاء في بيان الأمانة العامة: ولأن استقرار اليمن مهم لأجل استقرار المنطقة والعالم تدعو الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح المجتمعين الإقليمي والدولي لتحمل مسؤوليتهما تجاه الوضع في اليمن وتوجيه الدعم من أجل استعادة اليمنيين دولتهم التي ستكون الطرف القادر على ضمان أمن العالم وسلامة مصالحه.

ونبهت الأمانة العامة من خطورة ترك الساحة اليمنية مرتعاً للعصابات المنفلتة وجماعات العنف المتطرفة التي لن يقتصر خطرها على اليمنيين بل على استقرار المنطقة والمجتمع الدولي خاصة وان اليمن كانت على وشك الانتهاء من الحوار الوطني الذي اقر حلاً عادلاً لكافة القضايا الوطنية وفي مقدمتها القضية الجنوبية .

وفي ختام بيانها، طالبت الأمانة العامة للإصلاح مؤسسات الدولة العليا و الجهات الأمنية والسلطة المحلية في عدن ملاحقة الجناة وإحالتهم للقضاء لمحاكمتهم وكشف من يقف خلفهم وإعلان النتائج للرأي العام ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه الإضرار بأمن واستقرار الوطن والشعب ويؤدي إلى الحفاظ على نسيجه الاجتماعي والسكينة العامة كما.

ودعت امانة الاصلاح جميع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الى الدفاع عن مجال عملها وادانة الاستهداف للحياة السياسية او الانتقاص من دور العمل السلمي .

 

موقع "الصحوة نت" يعيد نشر نص البيان الصادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للصلاح

بيان

-----

يدين التجمع اليمني للإصلاح بأشد العبارات العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مقر التجمع اليمني للإصلاح بعدن من قبل مجاميع مسلحة قدمت على متن مدرعة عسكرية و٣ سيارات اخرى الى المقر الرئيسي الواقع في حي كريتر بمديرية صيرة فجر السبت ٩ شعبان ١٤٣٨ هـ الموافق ٦ مايو ٢٠١٧م وأشعلت فيه النيران الأمر الذي تسبب في اثارة هلع في أوساط الأهالي والسكان المجاورين للمبنى .

وتؤكد الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح أن تلك العملية الاجرامية تؤثر سلبا بالدرجة الاولى السلم الاجتماعي في العاصمة المؤقتة عدن وتضر بسلسلة المطالب والحقوق التي ناضل من أجلها الشرفاء من أبناء المدينة المسالمين، وتعتبر ما جرى ليس الا محاولة من جهات مشبوهة لتقديم مدينة السلام والتعايش كمدينة للفوضى ومأوى للعصابات والخارجين على القانون.

ويجدد الإصلاح تأكيده على موقفه المبدئي الرافض للعنف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه ويدعو إلى ضرورة استكمال بناء المؤسسات القضائية والأجهزة الأمنية على أسس وطنية سليمة بما يمكنها من القيام بدورها في حماية المواطن وتأمين المؤسسات العامة والخاصة بالتعاون مع الوحدات العسكرية والحكومة الشرعية.

وتهيب الأمانة العامة بالشعب اليمني التمسك بمكتسبات النضال الوطني وعلى رأسها التعددية الحزبية وحرية النشاط وممارسة العمل السياسي الديمقراطي ورفض كل التوجهات الشمولية وذات الموقف المضاد للسيادة الشعبية والمصرة على الحكم بالغلبة والاستقواء بالسلاح، كما تدعو كل المؤمنين بسيادة الشعب وحقه في حكم نفسه أن يتحدوا من أجل منع حكم الفرد والفئة والحزب الواحد واعاقة مساعي طمر هذه المكتسبات او العودة باليمن الى عهود الانفراد الاستبدادي او الفوضى المجتمعية.

كما تدعو الأمانة العامة للإصلاح الى التمسك بما توافق عليه اليمنيين في مؤتمر الحوار الوطني الذي تم برعية إقليمية وامميه ووضع اسس بناء الدولة اليمنية الاتحادية الضامنة لكل فئات المجتمع اليمني.

 

أن معركة اليمنيين من أجل بلد مستقر وذات دولة ضامنة للحريات قد بدأت منذ ان سيطر الانقلاب على عاصمة البلد و الذي أصر على فرض آرائه على اليمنيين عبر فوهة المدفع، ويجب ان تصل بِنَا هذه المعركة الى وضع نجد فيه دولة لا عصابات، وإلى حريات لا استبداد، والى سلام لا الى حرائق تلتهم ساحة السياسة وتخنق التنوع بدخان الاستبداد. وفي هذا السياق تشكر أمانة الإصلاح كل جهود اخواننا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على العون الذي يقدموه لليمنيين من أجل انجاز معركتهم على هذا النحو ومن أجل تحقيق تلك الاهداف.

ولأن استقرار اليمن مهم لأجل استقرار المنطقة والعالم تدعو الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح المجتمعين الإقليمي والدولي لتحمل مسؤوليتهما تجاه الوضع في اليمن وتوجيه الدعم من أجل استعادة اليمنيين دولتهم التي ستكون الطرف القادر على ضمان أمن العالم وسلامة مصالحه، وفي الوقت ذاته تنبه لخطورة ترك الساحة اليمنية مرتعا للعصابات المنفلتة وجماعات العنف المتطرفة التي لن يقتصر خطرها على اليمنيين بل على استقرار المنطقة والمجتمع الدولي خاصة وان اليمن كانت على وشك الانتهاء من الحوار الوطني الذي اقر حلاً عادلاً لكافة القضايا الوطنية وفي مقدمتها القضية الجنوبية .

واخيراً تطالب الأمانة العامة للإصلاح مؤسسات الدولة العليا و الجهات الأمنية والسلطة المحلية في عدن ملاحقة الجناة وإحالتهم للقضاء لمحاكمتهم وكشف من يقف خلفهم وإعلان النتائج للرأي العام ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه الإضرار بأمن واستقرار الوطن والشعب ويؤدي إلى الحفاظ على نسيجه الاجتماعي والسكينة العامة كما وتدعوا امانة الاصلاح جميع الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني الى الدفاع عن مجال عملها وادانة الاستهداف للحياة السياسية او الانتقاص من دور العمل السلمي .

حفظ الله اليمن وشعبها من كل مكروه.

 

صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

10 شعبان 1438ھ 6 مايو 2017م. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى