في ذكراها الثانية.. الحكومة تؤكد بأن مجزرة التواهي بعدن لن تسقط بالتقادم

في ذكراها الثانية.. الحكومة تؤكد بأن مجزرة التواهي بعدن لن تسقط بالتقادم

أكدت وزارة حقوق الإنسان أن مرتكبي مجزرة التواهي بعدن قبل عامين وغيرها من الجرائم والانتهاكات لن تسقط بالتقادم وان ميليشيا الحوثي وصالح وقادتهم سينالون العقاب العادل والمستحق جراء ما ارتكبوه من جرائم بحق المدنيين، عاجلا أم آجلا .

جاء ذلك في بيان للوزارة بمناسبة الذكرى الثانية لمجزرة التواهي التي ارتكبتها الميليشيا الانقلابية ضد المدنيين العزل والذي كان اغلبهم من النساء والأطفال أثناء محاولتهم الهروب من بطش الميليشيا بعد ان أجبروهم تحت وطأة استهداف منازلهم بالقصف المدفعي والصاروخي العشوائي على اللجوء للنزوح قسرا كملاذ أخير للنجاة بحياتهم.

وقالت الوزارة في بيانها: ففي مثل هذا اليوم وبينما كان العشرات من الأطفال والنساء والعزل ينزحون الى مدينة البريقة ، انهالت عليهم قذائف هاون بكثافة وأصابت جمع النازحين وبعض القذائف أصابت القوارب التي غادرت الميناء، وهو ما تسبب في استشهاد 28 مدنيا و 22 مصابا اغلبهم من النساء والأطفال.

وتأتي تلك الجريمة البشعة مكتملة الأركان ضمن العديد من الجرائم والمجازر الجماعية التي ارتكبتها الميليشيا بحق المدنيين في كل من عدن وتعز .

وجاء في البيان " ان الوزارة وهي تحيي الذكرى الثانية لمجزرة التواهي فإنها ترى ان القاتل ما يزال يمارس القتل بصورة أكثر بشاعة من ذي قبل ، ويستخدم المدنيين دروعا بشرية ويمارس مختلف انواع الانتهاكات بحق المدنيين من خطف واعتقال تعسفي وتعذيب وإخفاء قسري ونهب للمال العام والخاص وارهاب النساء والأطفال واستغلال المساعدات الانسانية والإغاثية لتغذيه حربه بحق المجتمع اليمني". 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى