حجة.. سوء التغذية يودي بحياة العشرات ويصيب الآلاف من الأطفال والنساء بمديرية أسلم

حجة.. سوء التغذية يودي بحياة العشرات ويصيب الآلاف من الأطفال والنساء بمديرية أسلم

كشف رئيس تكتل شباب أسلم بمحافظة حجة عن وفاة عشرات الاطفال متأثرين بسوء التغذية وإصابة ما يقرب من خمسة آلاف حالة بين الاطفال والنساء خلال الاشهر القليلة الماضية.

وقال رئيس التكتل أمين جرشوم "للصحوة نت" بأن سوء التغذية ينهش في اطفال ونساء مديرية أسلم وسط تغييب متعمد للمنظمات الانسانية واهمال الجهات المعنية بالمديرية.

وإتهم رئيس التكتل كلا من مدير الصحة ومديرة المركز الصحي بالمديرية بعرقلة أنشطة منظمة مكافحة الجوع التي كانت تعمل في المستوى الثالث وهي المستويات التي لا تصل اليها الخدمات الصحية ، ما اضطر المنظمة لايقاف أعمالها منذ حوالي 9 اشهر ، الامر الذي انعكس سلبا على اوضاع المواطنين الصحية.

وحمل جرشوم قيادة المحافظة التي يسيطر عليها ميليشيات التمرد مسؤولية معاناة المواطنين التي تتفاقم يوما بعد آخر مناشدا المنظمات الانسانية سرعة التدخل لانقاذ ما يمكن انقاذه ، خاصة في ظل الاوضاع المعيشية الصعبة للأهالي التي تسببت بها سياسات الميليشيات الهمجية.

وأكد بأن احصائيات الاصابة بسوء التغذية حين توقفت انشطة منظمة مكافحة الجوع بالمديرية كانت تشير الى اصابة ٧٧٦ حالة سوء تغذية وخيمة بين الاطفال ، واكثر من الفي حالة اصابة بسوء التغذية المتوسط ، فيما بلغ عدد الاصابات بين النساء الحوامل والمرضعات ٢٣٢ حالة ، لافتا الى ان المرض في اتساع متزايد وقد ادى لوفاة العشرات من الاطفال حتى الان.

وكان موقع "الصحوة نت" قد حصل أمس الجمعة على توجيهات وكيل المحافظة "التي تخضع لسيطرة الانقلابيين" حميد العبيدي ومكتب لصحة بتغيير كلا من مدير الصحة ومديرة المركز الصحي بالمديرية الا ان الاخيرة الموالية للمخلوع لاتزال ترفض تسليم لادارة المركز ، كما ان تلك التوجيهات جاءت اثر تزايد حالات الغضب وشكاوى المواطنين من تدهور الوضع الصحي بالمديرية.

هذا وتعاني مديرية أسلم من إهمال السلطات لها خلال العقود الماضية في مختلف الجوانب الخدمية خاصة الصحة ، لتضاعف الميليشيات الانقلابية معاناة السكان بسياساتها الهمجية. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى