السفير السعودي في اليمن: هناك تعاون بين تنظيم القاعدة وميلشيات الحوثي وصالح

السفير السعودي في اليمن: هناك تعاون بين تنظيم القاعدة وميلشيات الحوثي وصالح



قال محمد آل جابر السفير السعودي لدى اليمن " ان هناك تعاون بين تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن وميليشيات الحوثي المسلحة في تبادل للأسرى بين الطرفين٬ وذلك عن طريق بعض القبائل الوسيطة في هذه العملية".


وأضاف  في تصريح نقلته "الشرق الأوسط" أن هذه المعلومات تؤكد "أن جماعة الحوثي الانقلابية والمخلوع علي عبدلله صالح ليس بمستغرب عنهم القيام بأي شيء".


وأشار آل جابر "أن بلاده تقف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن وجميع أبناء اليمن على مسافة واحدة٬ وتلتزم في ذلك بالمواثيق والمعاهدات الدولية٬ والروابط الأخوية العربية".


وفي رده على سؤال حول إمداد تنظيم القاعدة بجزيرة العرب في اليمن بالسلاح من قبل الحوثيين أو الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح٬ قال السفير آل جابر "لاتوجد لدي معلومات مؤكدة عن بيع السلاح بين الطرفين٬ ولكن لا أستبعد قيامهم بأي شيء من هذا القبيل٬ فهم لا يحترمون القوانين الدولية".


وقال السفير "أن الواردات إلى ميناء الحديدة ارتفعت خلال عام 2016 أكثر من عام ٬2015 وذلك بشهادة الأرقام التي رصدتها إدارة الميناء٬ والتي تخضع لسيطرة الحوثيين٬ كما أن واردات الحديد والخشب والإسمنت زادت بنسبة 80 في المائة" مستطرداً "هذه المعلومات تقود إلى تساؤل كبير: من يجِّوع الشعب اليمني"


 وتابع  "أن جماعة الحوثي تستفيد من موارد وخيرات اليمن٬ ويفرضون ضرائب على خطوط النقل وإيصال المساعدات٬ وينهبون المساعدات الإنسانية التي تصل إلى الشعب اليمني٬ ويرفعون بذلك أسعار السوق السوداء٬ والمتضرر في النهاية هم الشعب اليمني بظهور المجاعة ونهب خيرات بلاده".


وأكد آل جابر "أن السعودية تسعى إلى التصدي للمحاولات العبثية التي يقوم بها الحوثيون والمخلوع من سرقة المساعدات الإنسانية وقطع الطرق أمام إيصالها٬ وذلك من خلال تكثيف المساعدات الإغاثية مع مركز الملك سلمان للإغاثة٬ والمنظمات الإنسانية العالمية في نقل المواد الإغاثية على الرغم من كل السرقات والسيطرة على المساعدات وفرض الضرائب عليها".



واضاف "خيارنا الوحيد هو مساعدة الشعب اليمني مهما كانت الصعوبات٬ والتصدي لهذه المحاولات العبثية من مهاجمة للسفن عبر صواريخ إيرانية أو أسلحة ثقيلة٬ والحديث عن عدم دعم روسيا للحل في اليمن غير صحيح٬ بل إن دورها فّعال في دعم الحل السياسي".


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى