توفيق المنصوري.. 650 يوماً اختطاف.. وأطفاله يتساءلون أين أبي ؟

توفيق المنصوري.. 650 يوماً اختطاف.. وأطفاله يتساءلون أين أبي ؟

تستيقظ الطفلة توكل( 8 أعوام) - إبنة شقيقي الصحفي توفيق المنصوري - كل صباح ترتب حقيبتها المدرسية وتلبس زيها المدرسي وتشد رحالها مع رفيقاتها إلى المدرسة.

في بيتنا الريفي المتواضع تلتفت "توكل" يمنة ويسره تتحسس بقايا حنان وعَـرق أبوة تركه لها والدها عندما عانقته ذات مرة وهي تودعه متجهة إلى القرية منتصف عام 2015، تتزود منه لتجدد نشاطها وحيويتها الطفولية.

في شعاب وصاب تدندن "توكل" مواويل الطفولة ذهاباً وإياباً إلى المدرسة، تزين دفاترها المدرسية ببراءة عبارات "الحرية لأبي الغالي، الحرية للصحفي توفيق المنصوري، أحبك يا أبي، أبي صحفي مختطف في سجون المليشيات".

 

" طلبت البقاء مع والدها في السجن "

 

لم تستسلم توكل لجبروت الجلاد على باب الزنزانة في أول زيارة لوالدها منذ اختطافه وظلت ترقبه من خلف الشباك كانت كبيرة وقررت ألا تذرف دمعة واحدة، و أرادت إمتحان القتلة وطلبت البقاء مع والدها في السجن إلى حين عودة والدي ووالدتي في زيارة أخرى، ولكن الجلاد سرعان ما أعاد توفيق إلى الزنزانة ثم طُلب منهم مغادرة السجن بلا توفيق، وأحتفظت الطفلة توكل بدموعها إلى أن تأكدت أن والدها لم يعد يسمعها ثم انفجرت باكية بين أحضان والدي وبلهجة الطفولة الواثقة من نضجها قالت لمن حولها : شوفوا إني ما بكيت عند أبي عشان ما أغثيه وأزعله.

 

يشتاق " ثائر "( الإبن الثاني لتوفيق ) لوالده و لا يجد شيئا يشبع نهمه في رؤيته سوى تلفون والدته الذي يأخذه ويبدأ بالتنقل بين الصور ويحدق في إحدى تلك الصور بتمعن، يطيل النظر، ويقرب الصورة أكثر حتى تقترب فتمتلئ شاشة الهاتف بوجه والده ، ويمتلئ قلب ثائر بالشوق والحنين لحضنه واستنشاق رائحته .

" مكان وزمان الجريمة "

فجر يوم الإثنين 9 من يونيو 2015، اقتحمت مليشيا الحوثي والمخلوع فندق قصر الأحلام بشارع الستين بصنعاء حيث كان يتواجد تسعة صحفيين وهم توفيق المنصوري، وعبدالخالق عمران، وحارث حميد، وأكرم الوليدي، وحسن عناب، وهشام طرموم، وهيثم الشهاب، وعصام بلغيث، وهشام اليوسفي.

اختطفتهم عناصر مسلحة من المليشيات واقتادتهم إلى قسمي الأحمر والحصبة بمنطقة الحصبة.

وبدأت التحقيقات معهم لمدة ثلاثة أيام، ثم نقلتهم إلى جهة مجهولة ليتبين بعد مرور شهر لنا أنهم في سجن وحدة مكافحة الإرهاب بشارع العدل.

 

" أساليب تعذيب وحشية ومعاملة قاسية "

 

وتعرض توفيق للتعذيب الجسدي والنفسي في سجن وحدة مكافحة الإرهاب مدة يومين متواصلين 16و 17 يونيو 2015، وتنوعت أساليب التعذيب بين الضرب باستخدام العصي والمواسير الحديدية والأسلاك وبأعقاب البنادق، واللكم والصفع على الوجه والعين والصدر، وتقييد اليدين إلى الخلف ونتف شعر اللحية، والخنق،والسب والشتم بألفاظ نابية وأجبر على حمل قوالب إسمنتية، والمنع من دورة المياه إلا مرة واحدة باليوم.

 

لم تقتصر المعاناة على شقيقي توفيق في سجنه بل كان لوالدتي ووالدي نصيب من الألم والوجع الذي يوزعه أعداء الحياة على عامة المواطنين ، والدتي تعاني من حالة صحية سيئة منذ اختطافه، وقبل حوالي عام أصيب والدي بجلطة بالرأس أفقدته النظر بإحدى عينيه.

عندما سألت أنا الطبيب أن تكون الجلطة نتيجة صدمة والدي باختطاف شقيقي توفيق، أجاب الدكتور: والدك تعرض لتشنجات وتوتر في الدماغ وارتفاع في ضغط العين أدت إلى انفجار المياه الزرقاء وتلف بالعصب البصري، وفقدت العين قدرتها على الأبصار بشكل تدريحي، أجريت له بعدها عمليتين لإعادة لعلاج عينه المصابة.

فوق مائدة الطعام تسأل أمي بصورة مستمرة أين توفيق ؟ يتساقط قلبها ويمتلئ حزنا وكمدا على غياب ولدها وخوفها على مصيره، وتشعر بفراغ في روحها لا يملؤه سوى توفيق.

تقف بشروخ قدميها وارتعاش جسدها المتعب تنتظر آخر ساعة في الليل تطلب من الله أن يخرج توفيق من بينهم سالما معافى ويعيده إليها.

خلال ما يقارب العامين من اختطاف توفيق وزملائه الثمانية نقلتهم المليشيات بين ستة سجون: "قسم الأحمر بالحصبة، وسجن مكافحة الإرهاب بشارع العدل، وسجن الثورة بنقم، وسجن الأمن القومي، وسجن احتياطي هبرة، وسجن الأمن السياسي، حيث يتواجد حاليا مع زملائه.

 

" إلا الصحفيين "

 

في تلك السجون مورست أصناف التعذيب مع شقيقي توفيق، فقد تفننت المليشيات في تعذيبه وزملائه لأنهم صحفيين فقط، لا توجد تهمة صريحة اختطفوا من أجلها سوى الصحافة، وأتذكر عندما كنا أهالي الصحفيين المختطفين نقف أمام بوابات السجون للتوسل والسماح بزيارة من خلف الشباك يجيب علينا حُراس السجن ومشرفي المليشيات "إلا الصحفيين".

هاتان الكلمتان كانتا كفيلتان بأن تسحق روح أب طاعن في السن وأم أهلكها الحزن قادمون من أقصى الأرض، يقفون أمام بوابة السجن يتضورون شوقاً ولهفة لرؤية أبنهم المغيب في زنازين الموت البطيء.

 

تعرض توفيق للتعذيب بشكل جنوني فردي وجماعي، في الصباح والمساء، في الصيف والشتاء، تعاملت المليشيات معه وزملائه كما لو أنهم زعماء عصابات وقطاع طرق، ورفضت نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تدهور حالته الصحية نتيجة التعذيب حيث يعاني من مرض القلب وضيق في التنفس وتورم البروستات وأمراض جلدية وألم في العينين نتيجة الربط فوقهما لفترات طويلة، أدت إلى فقدان حركته والمشي إلا بصعوبة بالغة.

 

" آثار تعذيب "

 

وعندما زاره والدي في سجن الثورة بنقم، الزيارة التي رتب لها بمشقة بسبب تعنت المليشيات ورفضهم زيارة أهالي الصحفيين، في السجن شاهد والدي أثار التعذيب على جسد توفيق، فقد حاول توفيق أن يظهر لوالدي من خلف الشباك أجزاء من جسده لا تزال أثار التعذيب فيه وكانت بالرأس والرقبة واليد، فقد تعرض للضرب بأعقاب بندقية أحد السجانين.

ومنذ أكثر من شهر كانت الحالة الصحية لشقيقي توفيق سيئة جداً نتيجة التعذيب والإهمال في سجون الميليشيات وقررت والدتي الغالية برفقة والدي العزيز وزوجة توفيق و أولاده السفر إلى صنعاء لرؤية توفيق والاطمئنان على صحته، ولكن عند وصولهم إلى أمام بوابة السجن رفضت المليشيات المسلحة لهم بزيارته وعادت والدتي مرتين كانت تقف فيها لأكثر من أربع ساعات أمام السجن تتوسل من الجلادين رؤية ولدها توفيق.

 

"إبنها ماهوش طبيب"

وعن المعاناة التي عاشتها والدتي في الوصول إلى فلذة كبدها فقد أزدادت حالتها سوءاً لم تعشه من قبل وأخذت هواجسها لا تتوقف حول حالة توفيق، ورفضت الذهاب الى المستشفى كانت تقول ليس بي وجع ، الوجع حالك يا توفيق، وإن أراه بخير فهذا كل الدواء، و عندما أرادوا استعطاف السجّان على بوابةِ السجن وشكو له حالها رد عليهم ببرود وعنجهية "إبنها ماهوش طبيب" .

 

بعد محاولات عدة سمحت المليشيات بالزيارة لتوفيق ، كانت والدتي مصدومة من تصرف حُراس السجن تقول هي : "يفتشوا الأكل وبإيديهم الوسخة حتى الخبزة الصغيرة يفتحوها رفضوا إدخال السمن في علبة بلاستيك وأردوا أن يسكبوه في كيس حراري وبعد توسل تراجعوا ولكنهم منعوا ادخال عُلب الماء.

وتضيف : كان معانا مكسرات وملابس لحسن الحظ لم يراها هذا المفتش الأول ولكن على مدخل الباب الداخلي أخذهم المفتش الآخر وقال بكل صلف ووقاحة : ما يشتي بهم عادكم جيبتوا له هذا كله زعام إنه بالبيت هو بسجن.

توكل، ونوران، وثائر، هم أطفال شقيقي الصحفي توفيق لا يكفون عن السؤال عن والدهم، يزيدون من ألم والدتهم التي تكتوي بنارها وهي تتألم لاختطاف زوجها والخوف على مصيره بسجون تلك المليشيات.


 *وضاح المنصوري - شقيق الصحفي المختطف توفيق المنصوري

#انقذوا_الصحفيين_اليمنيين 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى