إدانات واسعة لجريمة اغتيال "الباني" ومطالبات بضبط الجناة وتقديمهم للعدالة

إدانات واسعة لجريمة اغتيال "الباني" ومطالبات بضبط الجناة وتقديمهم للعدالة

في حادثة وجريمة جديدة ضمن مسلسل الجرائم والحوادث التي  تهدف لتصفية ممنهجة للمشايخ والكوادر الوطنية وإفراغ الساحة من الوجاهات و الدعاة والعلماء وتكرارا لسيناريو عدن حدثت يوم امس الجمعة جريمة اغتيال الشيخ عبدالله الباني في شبوة.

وفي هذه الجريمة التي استهدفت الحياة المدنية والوجاهات و الدعاة والعلماء تم اعتراض الشيخ عبدالله الباني عقب خطبة العيد مباشرة من قبل مدرعة تتبع دفاع شبوة وعناصر من العمالقة والذين باشرو بإطلاق النار عليه وعلى من معه من أفراد أسرته حتى تأكدوا من استشهاده ثم قاموا بنصب كمين آخر للسيارات التي تسعف الجرحى أدى ذلك إلى سقوط عدد آخر من الجرحى.

وتبقى مثل هذه الجرائم وأحداث الاغتيالات التي تشهدها شبوة وبقية المحافظات المحررة على مدى ثمان سنوات وعلى رأسها العاصمة المؤقتة عدن شاهدة على قتامة المشهد السياسي وخطورة المخطط الذي يستهدف الكوادر المخلصة والمؤثرة في المعركة الوطنية ضد الانقلاب الحوثي الإيراني ". 

ويعتبر الشيخ عبدالله الباني أحد الدعاة في محافظة شبوة ووجهائها ومصلحا اجتماعيا وأحد الشخصيات التي أجمعت عليها بيحان بكل أطيافها لتوسطها واعتدالها وخدمتها لمديريات بيحان وشبوة بشكل عام.

 

ادانات واسعة 

منظمة سام للحقوق والحريات دعت في بيان لها السلطة المحلية في محافظة شبوة جنوب اليمن  إلى سرعة تقديم المتورطين في اغتيال مدير وزارة الصحة في مديرية بيحان بمحافظة شبوة "عبد الله الباني" وتقديمهم للعدالة .

واكدت سام أن هذه الحادثة تعكس العقلية الاجرامية وانعدام احترام الشعائر والمناسبات الدينية لاسيما أن عملية الاغتيال تمت بعد دقائق من انتهاء "الباني" من خطبة صلاة العيد.

ولفتت "سام" إلى أن عملية الاغتيال تعكس العقلية الوحشية لمنفذيها والذي يُرجح بأنهم من قوات دفاع شبوة ، مؤكدة على أن أولئك الأفراد لم يحترموا خصوصية هذا اليوم كونه أول أيام العيد وكون "الباني" خطيبًا للمسجد الذي قتل أمامه.

واختتمت المنظمة بيانها بدعوة السلطة المحلية  بشبوة  لفتح تحقيق سريع وتقديم المتورطين بشكل عاجل للعدالة مؤكدة على أن المعلومات والوقائع الميدانية تشير إلى تورط قوات العمالقة في حادثة الاغتيال الوحشية، مشددة على أن إيقاع العقوبات الرادعة بحق منفذي عملية الهجوم هو أبسط الحقوق التي يمكن أن تنالها أسرة "الباني".

كما أدان المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) حادثة قتل الشيخ عبدالله عبدالله الباني بعد أدائه خطبة العيد في الـ21 من أبريل 2023، ويدعو السلطات التنفيذية والقضائية إلى إيقاف الجناة بشكل عاجل، والبدء باتخاذ الإجراءات القضائية ضدهم، والعمل على منع وقوع مثل هذه الحوادث مستقبلاً

وقال المركز الأمريكي للعدالة  إنه حصل على معلومات من مصادر محلية وشهود عيان عن إقدام أكثر من 10 مسلحين من جنود اللواء السادس من قوات دفاع شبوة، والمتواجدين في مكان مصلى عيد الفطر في مركز مديرية بيحان على اعتراض سيارة الشيخ عبدالله الباني أثناء خروجه من مصلى العيد، وباشروا بإطلاق الرصاص عمدا وبشكل مباشر على الباني وثلاثة من أولاده داخل السيارة من أسلحة كلاشنكوف وأحدهم متوسط عيار ١٢مم، والمعروف باسم "المعدل".

وأدى إطلاق النار إلى مقتل الشيخ الباني وإصابة نجله واربعة من المواطنين المتواجدين قرب مكان وقوع الحادثة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها المركز الأمريكي للعدالة؛ فإن المسلحين من أفراد قوات دفاع شبوة كانوا يحملون سلاحهم الشخصي، إضافة إلى سلاح عيار ١٢مم (المعدل)، وبعد إطلاقهم النار بشكل مباشر علي سيارة الشيخ الباني؛ توجّه أحدهم إلى السيارة ليتأكد من وفاة الباني، وأفرغ مزيداً من الطلقات في جسده من السلاح عيار 12مم (المعدل) على وجهه ورأسه وجسده.

وفي السياق عبر وزير الصحة العامة والسكان د . قاسم بحيبح عن ادانته واستنكاره الشديد لجريمة اغتيال مدير مكتب الصحة العامة والسكان في مديرية بيحان بشبوة الشيخ عبدالله الباني إمام وخطيب مصلى العيد في مديرية بيخان بمحافظة شبوة .

وقال بحيبح في تغريدة له رصدتها " الصحوة نت " ‏نعزي القطاع الصحي عامة واسرة الشهيد الاستاذ عبدالله الباني مدير مكتب الصحة بمديرية بيحان شبوة في حادثة اغتياله الآثمة مطالبا في الوقت ذاته الجهات الأمنية بسرعة ضبط القتلة وتقديمهم للعدالة .

بدورها أدانت واستنكرت بشده مؤسسة ضمير للحقوق والحريات حادثة أغتيال الاستاذ عبدالله الباني التي وقعت صباح يوم امس الجمعة 21 ابريل2023  في بوابة مصلى العيد وامام جمع غفير من المواطنين حيث تم استهدافه بصورة مباشرة أثناء ما كان يستقل سيارته في حادث اليم نتج عنه اصابة عدد من اقاربه باصابات مختلفة بعضها وصفت بالخطيرة.

وعبرت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات عن ادانتها واستنكرها لهذا العمل الإجرامي البشع بأشد العبارات مطالبا في الوقت ذاته قيادة السلطة المحلية والاجهزة الامنية بالمحافظة بتقديم مرتكبي هذه الجريمة للعدالة والقضاء لينالوا جزائهم العادل.

عشائر بيحان هي الأخرى عبرت في بيان لها عن ادانتها واستنكارها لهاذه الحادثة التي راح ضحيتها خيرة أبناء بيحان الرجل الذي عرفته بجهوده في خدمة المجتمع في مجالات الصحة والتعليم والوعظ والإرشاد والإصلاح بين الناس وكان نعم الرجل الذي لا يكل ولا يمل من خدمة أبناء مديريته ويبادر دائما في كل المشاريع الخيرية لتقديم الخدمة لأهله في بيحان .

وطالبت العشائر السلطة وأجهزتها الأمنية بتحديد الجناة وتسليمهم للدولة ومحاكمتهم ومحاسبة كل من له يد في الفتنة أو تسبب في الحادثة من قريب أو بعيد وإشراك العشائر في التحقيقات واطلاع الرأي العام عليها اضافة الى سرعة كشف الجناة وإعلان نتائج التحقيقات في اسرع وقت.

 

مخطط لاستهداف العلماء

يقول الناشط السياسي محمد الاحمدي ان الشيخ الاستاذ عبد الله بن عبد الله الالباني كان له حضورا كبيرا جدا في اوساط المجتمع ودورا بارزا  وفعال في مساعدة المحتاجين والاعمال الخيرية اضافة الى جهده الكبير ومشاركته في مواجهة ميليشيات الحوثي والتصدى لها عند اجتياحها لمحافظة شبوة .

وأضاف الاحمدي في تصريح خاص ل " الصحوة نت " ان الشهيد كان يحظى باحترام واسع وقبول شعبي منقطع النظير وهو رجل بشوش متواضع يمثل باخلاقة قيم سماحة ونبل الاسلام حيث عرف بكرمه وشهامته وعطفه وتعاونه وتواضعه وسعيه في خدمة الاخرين وقضاء مصالحهم وحوائجهم .

وأشار الى ان الالباني كان اماما وخطيبا لمصلى المطار وهو المصلى الرئيسي في مدينة العليا منذ عشرات السنوات الا ان مدير الاوقاف في مديرية بيحان استعان بتشكيلات مسلحة من  العمالقة ودفاع شبوة لفرض نفسه خطيبا في المصلى وهو ما رفضه الشيخ الألباني .

وأكد الاحمدي ان عملية اغتيال الالباني المأساوية وكانت فاجعة عظيمة على شبوة ولاقت استياء واستهجان شعبي كبير من كافة اطياف المجتمع الشبواني بشكل عام مشيرا الى ان المديرية تعيش حالة من الكآبة والحزن والاستياء الشديد من هذا العمل الاجرامي الفظيع .

وتطرق الاحمدي الى ان الشهيد الألباني عرف عنه الوسطية والاعتدال ودعوته المتكررة الى وحدة الصف وعدم الفرقة ونبذ الخلافات وتقريب وجهات النظر في خطاباته من المنابر لعشرات السنوات بعيدا عن التطرف والشذوذ بدون افراط او تفريط الا ان ايادي الظلام ابت الا ان تغتاله .

 واوضح الاحمدي ان اغتيال الشهيد الالباني من قبل قوى الشر هي محاولة لاستهداف محافظة شبوة واهلها وادخالهم في دوامة من الاغتيالات التي تستهدف العلماء والدعاة والشخصيات والكوادر الشبوانية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2023 م

الى الأعلى