الجندي: استئناف برنامج زراعة الكلى في تعز ونجاح أول عملية

الجندي: استئناف برنامج زراعة الكلى في تعز ونجاح أول عملية

قال رئيس مركز القلب والأوعية الدموية بمحافظة تعز د. أبو ذر الجندي، إن المركز استأنف برنامج زراعة الكلى وتمكن من إجراء أول عملية تكللت بالنجاح، بعد توقف مثل هذه العمليات بالمحافظة في 2013 بسبب الانقلاب والحرب التي تشهدها البلاد.

وأضاف الجندي في تصريحات خاصة لموقع" الصحوة نت"، أن العملية التي أجرت قبل يومين هي الأولى في مركز القلب الذي أنشئ قبل عام ونصف بقرار من وزير الصحة، والعملية رقم واحد بعد المائة في المحافظة حيث كانت تجرى العمليات قبل اندلاع الحرب في مستشفى اليمن الدولي.

وقال إن الفريق الطبي الذي أجرى العملية الأخيرة هو ذاته الذي كان يجري العمليات قبل الحرب، وهو مكون من د/ محمد السماوي استشاري أمراض وزراعة الكلى، و د/ ابو ذر الجندي استشاري جراحة القلب والاوعية الدموية، و د/ نبيل المغلس استشاري جراحة المسالك البولية، لكن العملية تعد الاولى في مركز القلب والأوعية الدموية حديث النشأة.

وأكد أن العملية تكللت بالنجاح ومن دون أي مضاعفات، وحالة المريضة البالغة من العمر 40 سنة جيدة ومستقرة، بعد ان كانت  تعاني من مرض فشل كلوي مزمن، وقد خرجت من العناية المركزية وستكون خلال الاسبوع القادم في البيت،  وكذلك المتبرعة صحتها جيدة ومستقرة.

ولفت إلى أن المركز أجرى 1200 عملية لجراحة القلب والأوعية الدموية، منها 360 عملية قلب مفتوح، وعملية زراعة كلى، ويستقبل المرضى من مختلف المحافظات صنعاء وعدن، وحضرموت وحتى من صعدة، ولدينا برنامج بان يكون المركز مرجعي ويقدم خدماته للمواطنين داخل وخارج المحافظة.

وأوضح مدير مركز القلب والأوعية الدموية الدكتور أبو ذر الجندي أن المركز يفتقر للإمكانيات ويعمل من دون موازنة حكومية، ولايزال المحافظ يقوم بالمعاملة لاعتماد ميزانية تشغيلية، ويعتمد حاليا على ما تقدمه جمعية هائل سعيد وجمعية الحكمة، والوصول الإنساني، وغيرها.

ودعا الجندي في سياق تصريحه المنظمات والقطاع الخاص والجمعيات لدعم هذا المركز وتوفير المستلزمات المطلوبة لتخفيف المعاناة عن المرضى.



وعن تكاليف العمليات، أوضح أن المريض يساهم في شراء المستلزمات الطبية، وبأسعار قليل وتحديدا الفين دولار، وهي بسيطة مقارنة بما يتم دفعه في بقية المستشفيات حيث تجرى مثل هذه العمليات في مستشفى الثورة في صنعاء من 5 ألف دولار، وكذلك المستشفى العسكري بصنعاء يدفع 10 الف دولار، ونحن إذا توفرت الموازنة التشغيلية من الحكومة لن يدفع المريض شيئا.

وعن احتياجات المركز قال د. أبو ذر أن المركز بحاجة إلى اعتماد ميزانية حكومية، وميزانية تشغيلية، نحتاج أن القطاع الخيري والخاص يساهم في دعم المركز، ونحن منذ انشاء المركز نعمل بدون ميزانية، ومثل هذه المراكز تحتاج الى العديد من الجهات، ونحن حاليا معنا المؤسسة الوطنية لأمراض القلب والكلى تعمل جاهدة على توفير نفقات ومستلزمات، واعتقد أن شراكة الجانب الحكومي مع المنظمات مع الجانب الإنساني مع مساهمة المريض ستعمل فارق كبير لنجاح المركز.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2023 م

الى الأعلى