رئيس الوزراء: الملايين ينتظرون الإغاثة ومساعدات السعودية فاقت مساعدات الأصدقاء

رئيس الوزراء: الملايين ينتظرون الإغاثة ومساعدات السعودية فاقت مساعدات الأصدقاء

أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر تأييده واتفاقه لما جاء في تقرير وخطة الاستجابة الإنسانية التي ذهبت للقول أن الوضع في المناطق التي تسيطر عليها المليشيا الحوثية و قوات صالح كارثي.

وأضاف بن دغر في كلمته في اجتماع دعم خطة الاستجابة الإنسانية لليمن أن تعز المدينة الأكبر بعد العاصمة تعاني من الحصار و القصف المستمر منذ عامين و لا زالت الصواريخ الباليستية الايرانية الصنع تطال المدن و الجيران، مشيرا الى أن البنية التحتية تأثرت بما يجري في اليمن، دمرت بيوت منذ2013واستمرت عملية التدمير في2014 و كان لاحتلال العاصمة في 2014 الأثر الأكبر فيما جرى ويجري بالإضافة الى استمر التدمير مع زحف المليشيا على مدن اليمن مدينة تلو الأخرى بما فيها العاصمة #صنعاء وتعز و أخيرا عدن و الاعتداء على الشرعية المنتخبة.

وأضاف: أن مظاهر الخوف والجزع، الجوع و الفقر، صرخات اليتامى، و أنين الأمهات الثكالى و حسرات الأرامل ليست بمعزل عن أسبابها الأولى.

وأشار رئيس الوزراء اليمني أن جهود الأمم المتحدة كانت واحدة من اسباب تخفيف معاناة وآلام الحرب على الغالية من أبناء اليمن وقد تخطت فرق الاغاثة الانسانية التابعة للأمم المتحدة الكثرة من العوائق حتى تمكنت من تقديم من المساعدات وإيصالها إلى مستحقيها وهي جهود نبيلة تحضا بتقدير الشعب اليمني وبدعم من الحكومة الشرعية.

وأضاف:سنستمر في تقديم دعمنا لجهود الاغاثة حيثما وجدت وأينما عملت ولا فرق عندنا بين محافظات تقع تحت سيطرة الحكومة ومحافظة تقع تحت سيطرة المليشيات الحوثية لمعرفتنا ان ما تقدم من هذه الخدمات انما تقدم هذه الخدمات الجليلة لأهلنا.

وقال رئيس الوزراء في كلمته:اننا نؤكد جهود الامم المتحدة وخطتها لدعم الجهود الإغاثية في اليمن ل2017 وهناك الملايين ينتظرون هذه المساعدات وهم يحتاجونها والبعض منهم يتضورون جوعا والرقم 2.21مليار دولار امريكي هو الحد الأدنى الذي ينبغي العمل على جمعه وهو رقم منطقي ومعقول وقابل للتحقق كما ان لخطة الامم المتحدة التي ذهبت إلى انقاذ الارواح وإعطاء الاولوية للفئات الأشد تضرراً.

 وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة الشرعية وفرت عوامل وبيئات مناسبة لمرور المساعدات الإنسانية من عدن وحضرموت والمهرة ومن المنافذ التي مع المملكة العربية السعودية إلى المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية كما انه سمح باستيراد المواد الكمالية والدوائية والتي لم تنقطع استيرادها وسمح لها بالمرور إلى المناطق العليا من اليمن وبشكل منتظم ودون تأخير.

وأضاف: لقد كانت عدن والمكلا والمهرة مناطق اغاثة لجميع المحافظات في اليمن بما فيها المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية، مضيفاً: نحن ندعم خطتكم فيما يتعلق بالمسارات الأمنة للفرق الإغاثية والمساعدات الانسانية وهذه المسارات لا يجب عليها أن تغفل المسارات الأمنة لمحافظة تعز وضرورة فتح مسارات جديدة إذا لزم الأمر وآمل ان لا نحتاج إلى ذلك وذلك ليس تعاون منا ولكن واجب علينا.

وقال بن دغر: أوجه الشكر للمملكة العربية السعودية لمساعدتنا الكبيرة التي وصلت إلى محافظات اليمن كصعدة والحديدة وصنعاء وغيرها من المحافظات كدعم مباشر وغير مباشر ودعم من الاشقاء دون انقطاع والمساعدات التي جاءتنا من الأشقاء في المملكة العربية السعودية فاقت حجم المساعدات التي جاءتنا من الأصدقاء من المساعدات وقد تحملت المملكة العبئ الأكبر في هذا الشأن.

وأضاف: على ذات المستوى وبنفس المستوى وعلى نفس الشمولية وصلت مساعدات الأشقاء في دولة الامارات العربية المتحدة إلى جميع محافظات اليمن وجهود الاشقاء في الكويت والبحرين وقطر.

مشيرا إلى أن هناك الكثير من المساعدات العمانية وصلت المهرة وحضرموت واضافة إلى ذلك المساعدات المقدمة من اشقائنا من مصر وتركيا والسودان والاصدقاء في اوروبا وأمريكا وآسيا

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى