الأمين العام للأمم المتحدة: اليمن بحاجة الى مساعدات إنسانية بقيمة 2 مليار دولار

الأمين العام للأمم المتحدة: اليمن بحاجة الى مساعدات إنسانية بقيمة 2 مليار دولار

 

أكد الأمين العام للأمم المتحدة -  أنطونيو غوتيريس- أن اليمن بحاجة الى مساعدات إنسانية بأكثر من ملياري دولار، وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة بكلمة له في اجتماع دعم خطة الاستجابة الإنسانية لليمن أن التسوية السياسية فقط يمكنها أن تنهي الصراع في اليمن.

وأشار الى أن ثلث سكان اليمن بحاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية وأن الحرب دمرت الخدمات الأساسية والقطاع الصحي في اليمن، وأضاف غوتيريس في كلمة له في الإجتماع الذي حضره رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر أن أكثر من 2 مليون طفل تسربوا من التعليم في اليمن ولابد من تحرك فوري لإنقاذ الأرواح .

وأضاف غوتيريس: هناك حاجة لحماية المدنيين والمساعدات الانسانية ودعوتنا لعام 2017م وفقط 2.7مليار دولار وقد تم الوفاء بـ15% فقط حتى الآن، أوضح أن 19 مليون بحاجة الى مساعدات ملحة و17مليون في خطر وهذا يؤدي الى أزمة مجاعة و7 من اصل 22 محافظة تعاني من صعوبات غذائية مضيفاً:إن الأطفال يعانون من خطر الموت وهذا يعني أن خمسين طفلاً في اليمن قد يتوفى خلال هذا المؤتمر وكثير من الأطفال الذين قد يبقون على قيد الحياة.

وأشار غوتيريس الى أن اليمن كان بلداً فقيراً حتى قبل هذا النزاع والحرب قد اثرت على كل أبعاد الحياة والناس قد نفذت مدخراتهم وليس لديهم أي أصول يبيعونها والآليات معطلة.

ونوه الى أن الحرب ادت الى تعطيل الاقتصاد وتهجير الكثيرين وهناك الكثير لم يستطيعون من زراعة المحاصيل وهناك الملايين المعرضين لمخاطر الأمراض، وهناك أكثر من مليون امرأة تعاني من سوء التغذية ومليونا طفل خارج المدرسة وهذا يعرضهم لخطر التجنيد والتطرف من قبل الجماعات المسلحة.

وأضاف: نحن هنا اليوم لنضع حداً للمعاناة ونبث الأمل فالأسرة الدولية لديها القدرة على وضع الحد لهذه الأزمة ويمكن أن نتفادى أزمة أكبر اذا ما تحركنا على الفور وقدمنا مساعدات تنفذ الحياة اذا ما تحمل الجميع التزماتهم الدولية وفق القانون الإنساني وكانت الأمم المتحدة الإنسانية تقدما دعما لانقاذ الأرواح وقد تم الوصول الى 5.8 مليون شخص هذا العام وهم مستعدون لتعزيز برامجهم ولكن نقص الموارد.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنه يجب أن يعمل المجتمع الدولي لوقف الأعمال العدائية والوصول الى تسوية سياسية وضع حد للنزاع والعمل على ايقاف المعاناة الإنسانية في اليمن.


ودعا للدخول في محادثات سلام وسنبذل قصار جهدنا من أجل ايصال المساعدات الانسانية جويا وبريا وبحريا ولا بد من ان تبقى كل البنى التحتية مفتوحة وعاملة وهذا المؤتمر لا بد ان يكون لحظة حقيقة يتخذ فيها الاسرة الدولية والمجتمع الدولي خطوة مهمة من اجل مساعدة الشعب اليمني واحثكم على زيادة مشاركاتكم والتحرك لأجل دعم الشعب اليمني.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى