المبعوث الأممي: الهجمات الحوثية على الموانئ النفطية تقود إلى مزيد من التدهور الاقتصادي

المبعوث الأممي: الهجمات الحوثية على الموانئ النفطية تقود إلى مزيد من التدهور الاقتصادي

قال المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، إن هجمات مليشيا الحوثي الإرهابية على محطات وموانئ نفطية في محافظتي حضرموت وشبوة تهدف لحرمان الحكومة من مصدر إيراداتها الرئيسي، سيكون لها تداعيات اقتصادية كبيرة وستقود لمزيد من التدهور الاقتصادي.

وأضاف المبعوث الأممي، في إحاطته لمجلس الأمن، أن الهجمات الحوثية على البنى التحتية النفطية، والتهديدات التي تستهدف شركات النفط تقوّض في نهاية المطاف من رفاه الشعب اليمني، كما يترتب عليها مخاطر زيادة التصعيدات العسكرية والاقتصادية.

وتابع: "فإلى جانب خطر تصعيد العنف وتقويض جهود الوساطة الحالية، فإنَّ الهجمات التي تستهدف البنى التحتية المدنية محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي"، لافتا إلى أن هذه الهجمات الحوثية تقود إلى مزيد من التدهور في الأوضاع الاقتصادية وما يترتب على ذلك من أوضاع إنسانية.

وفي إشارة إلى هجمات الحوثي على المدنيين وسقوط ضحايا بينهم نساء وأطفال، قال المبعوث الأممي: "شهدنا تصاعداً في حدة الحوادث خلال الأسابيع الأخيرة الماضية في مأرب وتعز، تسببت بسقوط ضحايا من المدنيين، وتبرهن الحوادث التي وقعت على مدى هشاشة الوضع وتؤكد مجدداً على ضرورة توصل الأطراف لاتفاق على وجه السرعة لتجديد الهدنة"، وأعرب المبعوث الأممي، عن تقديره للجهود الإقليمية الداعمة للمساعي التي يقودها مكتبه.

وأشار المبعوث الاممي إلى أنَّ "معالجة المسائل الإنسانية والاقتصادية العاجلة بات ضرورة على المدى الحالي لتجنيب تدهور أوضاع المدنيين، إلاَّ أنَّ التوصل إلى حلول مستدامة لن يكون ممكناً إلا ضمن سياق تسوية شاملة للنِّزاع، فكثير من القضايا الاقتصادية قيد النقاش مثل إدارة الإيرادات لسداد الرواتب والتي تتطلب تعاوناً بين الأطراف من أجل استدامتها".

داعيا إلى الالتزام باتخاذ الخطوات اللازمة نحو حل شامل للنِّزاع، مضيفا: "فالعملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة ستكون ضرورة حتمية للتوصل إلى مثل هذا الحل، وكلما سارعنا ببدء العمل بجدية، زادت فرصنا لعكس مسار النزعات المدمرة لهذه الحرب".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى