الجامعات الخاصة: هدايا مدفوعة الثمن

الجامعات الخاصة: هدايا مدفوعة الثمن

يفترض أن يكون التعليم الخاص عموما رديفا أمينا للتعليم العام، بل ويفترض به أن يكون منافسا قويا في التحصيل العلمي والمعرفي، يسعى بوسائله وأدواته الأكثر وفرة إلى تحقيق نتائج تعليمية تفوق بكثير نتائج التعليم العام الذي تكتنفه إشكالات كثيرة أقلها نقص الإمكانيات.

وحين ظهر التعليم الجامعي الخاص استبشر الناس خيرا،  لأنهم وجدوا فيه ملاذا من الازدحام الطلابي القاتل الذي يعاني منه التعليم الجامعي العام، وإلى جانب ذلك فقد افترضوا فيه تعليما أكثر تنظيما وأشد حرصا وأكثر تنوعا، وقبل ذلك كله أوثق نتائجَ وأجمل مخرجات. فهذه كلها مفردات التنافس التي ينبغي على أي جامعة خاصة أن تضعها نصب عينيها وأن تسعى ـ وصولا إلى سمعة علمية طيبة ـ أن تجعل منها محددات لمسارها العلمي وأهدافا تتطور في تحقيقها على الأرض يوما بعد آخر.

لكن شيئا من ذلك لم يحدث، فقد أثبتت الأيام أن   التعليم الجامعي الخاص (ليس كله) ـ مثله في ذلك مثل التعليم الأساسي والثانوي الخاص ـ ليس إلا مشاريع تجارية، ودكاكين فارغة لبيع الوهم، ومسالخ شنيعة تحت لافتات علمية، جعلت من الربح المادي منطلقا ومسارا وغاية، وقد ساعدها على ذلك أن الجهات الرسمية ذات العلاقة تركت لها الحبل على الغارب، ولم تولها أدنى متابعة، وهاهي ذي مخرجاتها العلمية تكشف عن رداءتها، وتفضح مآربها، وتكشف لكل ذي عينين عدم أهليتها في المجال التعليمي، بل وتحولها إلى فخ ربحي يهدف إلى اصطياد المال عبر دفعات من الطلاب تأتي إليها وتذهب منها دون نتائج علمية ملموسة.

غاية ما تقدمه بعض هذه الجامعات لطلابها هدايا ثلاث، يدفع لقاءها الطالب ثمنا مرهقا، تجعله لا يشك لحظة أن هذه الهناجر المزخرفة ليست سوى نقاط جباية تستزيد منه الدفع طوال مدة بقائه فيها، حتى إذا ما تخرج منها كره أن يعود إليها، كمن يكره أن يُلقى في النار بعد أن خرج منها.

الهدية الأولى التي يحصل عليها الطالب هي شهادة النجاح، وكل من يدفع يأخذ (واللي ممعوش ما يلزموش) على رأي إخواننا المصريين.

شهادة جميلة مزركشة زاهية الألوان بديعة الخطوط، لكنها أشبه ما تكون بحقيبة فارغة، أو شهادة زور تخفي وراءها مستوى علميا متدنيا، يستلمها الطالب ولسان حاله يتمثل المقولة الشائعة (من خارج الله الله ومن داخل يعلم الله).

أما الهدية الثانية فسندات الرسوم الجامعية التي يظل الطالب في معركتها حتى آخر رمق، ومع استلام آخر سند منها يطلق الطالب زفرة تكاد تهوي منها النجوم والكواكب، فهو إعلان عن توقف جامعته الموقرة عن سلخه، ووثيقة تؤكد أنه صار حرا فلا إنذارات ولا لفت نظر بعد اليوم.

أما الهدية الثالثة فهي هدية ولا ككل الهدايا.. حفل تخرج صاخب يدفع ثمنه الطالب ويدعو إليه أهله وأصحابه ليشاركوه فرحته بمنجزه العلمي العظيم، وفي هذا الحفل تُوزّع أنواع الحلويات والعصائر، وتعلو الزغاريد، وتحضر المشاهد الدرامية، كمشهد تلك الأم التي مُنعت من الوصول إلى منصة الاحتفال ليُلبسها ابنها الخريج عقدا من الفل، فما كان من خريج زمانه إلا أن لوّح لأمه بطريقة درامية، ثم رمى إليها بعقد الفل وهي بعيدة عن المنصة، فتلقته بدموع حارة، تلقفتها عدسات التصوير، وظل هذا المشهد يطوف أدوات التواصل الاجتماعي بوحشية مقيتة.

حفلات تخرج صاخبة ومتفاوتة المستوى، فبعضها حفل سبعة نجوم وبعضها خمسة وبعضها أقل وبعضها أكثر، وفي هذه الحفلات جميعا يصدق المثل المصري: (الجنازة حارّة والميّت مفيش). والأغرب أن معظم هذه الحفلات تتم قبل ظهور النتائج النهائية.. فهل هي الثقة الزائدة لدى حبائبنا المحتفلين؟ أما أن جامعاتهم العريقة وعدتهم بالنجاح؟.. ووعد الحر دين عليه.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى