الجامعة والبرلمان العربي والتعاون الخليجي والإسلامي ينددون بالهجوم على ميناء الضبة

الجامعة والبرلمان العربي والتعاون الخليجي والإسلامي ينددون بالهجوم على ميناء الضبة


نددت جامعة الدولة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والبرلمان العربي ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، بالهجوم الإرهابي لمليشيا الحوثي الذي استهدف ميناء الضبة النفطي في محافظة حضرموت.

جاء ذلك في بيانات وتصريحات منفصلة، تابعها ورصدها محرر الصحوة نت.

وكانت المليشيا المدعومة من إيران، أعلنت الجمعة، استهداف سفينة نفطية اثناء وصولها لميناء الضبة النفطي بحضرموت، وقالت الحكومة اليمنية إن قواتها اعترضت طائرات مسيرة أطلقها المتمردون على الميناء، مؤكدة أن كل الخيارات مطروحة للرد على مليشيا الحوثية الإرهابية.

وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، محاولة جماعة الحوثي استهداف ميناء الضبة النفطي، وقال المتحدث باسمه "جمال رشدي" في تصريح صحفي "إن التصعيد الحوثي الخطير في هذا التوقيت يمثل استهتارًا وتحديًا للجهود الدولية والإقليمية الحثيثة الرامية إلى تجديد تمديد الهدنة في اليمن، كما يكشف مجددًا وجه جماعة الحوثي الحقيقي".

وأكد الأمين العام "أن استهداف جماعة الحوثي للموانئ النفطية سيزيد من تدهور الوضع الإنساني في اليمن، ومن شأنه أن يسبب تلوثًا للبيئة البحرية"، داعيا "الأطراف الدولية المعنية الاستمرار في الوفاء بالالتزامات الإنسانية وسد فجوة التمويل الإنساني في اليمن".

من جهته، أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيات الحوثية بطائرتين مسيرتين مفخختين استهدفتا ميناء الضبة النفطي في حضرموت.

وأكد في اتصال مع وزير الخارجية اليمنية "أن هذا الهجوم يعد خرقاً سافراً لقرار مجلس الأمن رقم 2216، وانتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية، وتهديداً للمنشآت المدنية والاقتصادية وإمدادات وممرات الطاقة العالمية".

وطالب الحجرف "المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه مثل هذه الاعتداءات، استناداً إلى القانون الدولي لضمان عدم تكرارها بما يحفظ حركة التجارة والإمدادات النفطية، وكذلك يحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة".

وشدد التعاون الخليجي "على أن هذا الهجوم يُعد تصعيداً من ميليشيا الحوثي الإرهابية بعد انتهاء الهدنة الأممية في اليمن، التي رفضت تلك الميليشيات تمديدها وتوسيعها بالرغم من كل الجهود التي بُذلت"، مؤكدا دعم المجلس "كل ما يضمن أمن واستقرار الجمهورية اليمنية، ودعم جهود الحكومة الشرعية اليمنية".

وفي السياق ذاته، أدان البرلمان العربي محاولة استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية ميناء الضبة في حضرموت، محذرًا "من خطورة وتداعيات هذه الهجمات الإرهابية على الاستقرار والأمن في المنطقة".

وأكد البرلمان العربي، في بيان له اليوم "تضامنه الكامل مع الحكومة الشرعية في اليمن في كل ما تتخذه من إجراءات للتصدي لهذه المليشيات الانقلابية"، مشددًا على رفضه للتصعيد الذي تنتهجه جماعة الحوثي الإرهابية وإصرارها على إفشال جهود تجديد الهدنة .

وطالب البرلمان العربي، "المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك الفوري للتصدي لمثل هذه الأفعال الإجرامية التي تؤثر سلبًا على أسواق النفط العالمية، والضغط على مليشيا الحوثي للانصياع إلى الإرادة الدولية لتجديد الهدنة، تمهيداً للتوصل لوقف دائم لإطلاق نار للتخفيف من معاناة الشعب اليمني".

بدورها، أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي "بأشد العبارات" الهجوم الإرهابي الذي شنته ميليشيا الحوثي الإرهابية يوم الجمعة 21 أكتوبر 2022 على ميناء الضبة النفطي في محافظة حضرموت.

وأكد الأمين العام للمنظمة حسين إبراهيم طه "أن هذا الاعتداء الإرهابي يمثل تهديدا لإمدادات الطاقة على المستوى الإقليمي والدولي، ويعد خرقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، ويعد انتهاكا للقوانين والأعراف الدولية وتهديدا لممرات الطاقة العالمية وتهديدا للبيئة البحرية".

وجاء في البيان "إذ تجدد الأمانة العامة دعهما لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص وكذلك جهود مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة العربية السعودية، فإنها تؤكد وقوفها الدائم مع اليمن من أجل رفع المعاناة عن شعبه وتحقيق آماله وتطلعاته في السلام والأمن والاستقرار والتنمية".

ودعت منظمة التعاون الإسلامي "جماعة الحوثي إلى ضرورة تجاوبها مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة، والتعاون مع جميع الجهود للتوصل إلى حل سياسي وشامل للأزمة اليمنية".

وكانت مصر والمملكة العربية السعودية والمبعوث الأممي الخاص لليمن، أدانوا في وقت سابق اليوم، الهجوم الإرهابي للحوثيين على ميناء الضبة النفطي في حضرموت، مشددين على وقف تصعيد المليشيا وانخراطها الكامل في جهود السلام.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى