الأمين العام للإصلاح يهنئ قيادة الحزب الاشتراكي اليمني بذكرى التأسيس

الأمين العام للإصلاح يهنئ قيادة الحزب الاشتراكي اليمني بذكرى التأسيس

بعث الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ عبدالوهاب الآنسي، برقية تهنئة، إلى أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عبدالرحمن السقاف، بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب.

وأعرب الأمين اعام عن تهانيه لجميع قيادات وقواعد الحزب الاشتراكي بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لحزبهم العريق.

وقال إن الذكرى تأتي في ظل ظروف استثنائية وحالكة، تسعى من خلالها قوى رجعية إلى ملشنة الواقع وقتل السياسة، يشجعها في ذلك حالة التنكر التي يمارسها البعض للعمل السياسي وآلياته وقواعده.

وأشاد الآنسي بأدوار الحزب الاشتراكي اليمني وحضوره الممتد داخل التجربة السياسية اليمنية، منذ إعلان تأسيسه، وحتى تحقيق الوحدة اليمنية والتي كان له دور مهم في التهيئة لها، والتوقيع على وثيقتها وإعلانها.

ونوه بموقع الحزب في قلب الحركة السياسية للبلد، سواء من موقعه كمشارك في الحكم أو حين انتقل إلى المعارضة.

وأشار إلى تجربة التجمع اليمني للإصلاح مع الاشتراكي وبقية الأحزاب السياسية في "اللقاء المشترك" الذي مثّل حالة سياسية فريدة بحق، كما نوه بالتحالف الوطني للأحزاب السياسية.

وأكد الآنسي أن التجمع اليمني للإصلاح ينطلق من مبدأ ثابت نحو أهمية تعزيز العلاقات مع شركاء العمل السياسي إلى أعلى مستوى ممكن في مختلف الظروف والأحوال إيمانا بضرورة الشراكة، وأهمية النضال الجمعي لتحقيق تطلعات الشعب واستعادة دولته.

 واعتبر أمين عام الإصلاح أن التهنئة بذكرى تأسيس الحزب الاشتراكي اليمني مدفوعة بالوعي بأهمية التعددية السياسية وحراستها كمنجز وطني بالغ الأهمية.

وتمنى للحزب الاشتراكي اليمني تحقيق ما يصبو إليه، ولما فيه مصلحة اليمن، جنباً إلى جنب مع شركاء العمل السياسي، وبالاقتدار الذي تتطلبه هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ اليمن.

نص التهنئة:

الدكتور/ عبدالرحمن عمر السقاف أمين عام الحزب الإشتراكي اليمني

السلام عليكم ورحمة الله وبعد،

يسرنا في التجمع اليمني للإصلاح أن نهنئكم وجميع قيادات الحزب وقواعده بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لحزبكم العريق، والتي تأتي في ظل ظروف استثنائية وحالكة، تسعى من خلالها قوى رجعية إلى ملشنة الواقع وقتل السياسة، يشجعها في ذلك حالة التنكر التي يمارسها البعض للعمل السياسي وآلياته وقواعده.

إن لحزبكم أدواراً عديدة، وحضوراً ممتداً داخل التجربة السياسية اليمنية، منذ إعلان تأسيسه، وحتى تحقيق الوحدة اليمنية والتي كان له دور مهم في التهيئة لها، والتوقيع على وثيقتها وإعلانها. وقد ظل حزبكم في قلب الحركة السياسية للبلد، سواء من موقعه كمشارك في الحكم أو حين انتقل إلى المعارضة.

ولقد كانت لنا في التجمع اليمني للإصلاح تلك التجربة معكم إلى جانب بقية الأحزاب السياسية في "اللقاء المشترك" الذي مثّل حالة سياسية فريدة بحق.

 واليوم من خلال التحالف الوطني للأحزاب السياسية ننطلق في التجمع اليمني للإصلاح من مبدأ ثابت نحو أهمية تعزيز العلاقات مع شركاء العمل السياسي إلى أعلى مستوى ممكن في مختلف الظروف والأحوال إيمانا بضرورة الشراكة، وأهمية النضال الجمعي لتحقيق تطلعات الشعب واستعادة دولته.

 وإننا إذ نهنئكم اليوم، قيادة وقواعد، بهذه المناسبة مدفوعين بوعينا بأهمية التعددية السياسية وحراستها كمنجز وطني بالغ الأهمية، متمنين لحزبكم تحقيق ما يصبو إليه، ولما فيه مصلحة اليمن، جنباً إلى جنب مع شركاء العمل السياسي، وبالاقتدار الذي تتطلبه هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ اليمن.

 ‏

 ‏سائلين الله لكم التوفيق والسداد

عبدالوهاب الآنسي

الأمين العام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى