منظمة تدين استهداف المليشيا للمدنيين بتعز وتؤكد أنها جريمة حرب تستوجب المساءلة

منظمة تدين استهداف المليشيا للمدنيين بتعز وتؤكد أنها جريمة حرب تستوجب المساءلة

أدنت منظمة سام للحقوق والحريات، استهداف طيران مليشيات الحوثي المسير سيارة كانت تقل مجموعة من المواطنين غرب تعز، الأمر الذي أدى إلى إصابة 8 مدنيين بينهم طفل واثنان بجروح خطيرة.

وقالت المنظمة في بيان لها، إن ممارسات مليشيات الحوثي واستخدامها للقصف الصاروخي غير الدقيق في معظم الأحيان والذي غالبًا ما يسقط على الأعيان المدنية وأماكن تواجد المدنيين العُزّل يشكل انتهاكًا صارخًا وغير مبرر للحماية القانونية التي كفتلها المواثيق والقوانين الدولية.

مؤكدةً أن تلك الممارسات تدخل ضمن إطار جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية الأمر الذي يوجب تحرك المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق جدّي في ملابسات الاستهدافات المتكررة.

ولفتت "سام" إلى أن أولئك الأشخاص مدنيون ولا ينتمون إلى أي جماعة مسلحة ولم يكونوا بالقرب من أي موقع أو منطقة عسكرية، الأمر الذي يعكس النية الحقيقية لدى جماعة الحوثي باستهداف المدنيين دون الحاجة إلى مسوغات أو أسباب مشروعة.

وأكدت أن الصمت الدولي غير المبرر سيعني مزيدًا من الجرائم بحق المدنيين، داعية المجتمع الدولي إلى سرعة التحرك وضمان الضغط على مليشيات الحوثي لوقف انتهاكاتها وتسريع الجهود الأممية الرامية إلى تحقيق السلام، والعمل على تقديم المخالفين من جميع الأطراف للمحاكمة العادلة نظير الجرائم المرتكبة منذ سنوات بحق المدنيين.

ومساء السبت، أصيب 8 مدنيين حالة بعضهم خطيرة، جراء استهدافهم من قبل طائرة مسيرة تابعة  لمليشيات الحوثي في منطقة شمير مديرية مقبنة غربي مدينة تعز.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى