المانيا تسرع من تحركاتها لمواجهة نقص امدادات الغاز

المانيا تسرع من تحركاتها لمواجهة نقص امدادات الغاز

سرعت ألمانيا عملية بناء أول محطة في البلاد لاستقبال واردات الغاز المسال (LNG)، في محاولة منها لسد فجوة النقص الحاصل بسبب انقطاع إمدادات روسيا من الغاز الطبيعي.

واعتبارا من هذا الشتاء ستكون محطات استقبال الغاز المسال في ميناء فيلهلمسهافن، قادرة على توفير ما يعادل 20% من الغاز الطبيعي الذي كان يتم استيراده حتى وقت قريب من روسيا.

وأوقفت موسكو إمدادات الغاز إلى ألمانيا، بعدما تضررت أنابيب نورد ستريم (السيل الشمالي) التي كانت تنقل كميات ضخمة عبر بحر البلطيق إلى أوروبا الأسبوع الماضي، فيما وصفه تقرير دنماركي سويدي بأنه "عمل تخريبي متعمد".

وبحثا عن مصادر بديلة، أنفقت الحكومة الألمانية مليارات اليوروهات على 5 مشاريع، مثل مشروع ميناء فيلهلمسهافن، يجب أن تكون قادرة على التعامل مع حوالي 25 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، أي ما يعادل تقريبا نصف سعة خط أنابيب نورد ستريم1.

وتسمح محطات الغاز الطبيعي المسال بالاستيراد البحري للغاز الطبيعي، الذي تم تبريده وتحويله إلى سائل لتسهيل نقله.

ويجري توصيل سفينة متخصصة بالمنصة في فيلهلمسهافن لإكمال التثبيت، وتعرف هذه السفينة باسم "FSRU"، يمكنها تخزين الوقود وتحويل الغاز الطبيعي المسال مرة أخرى إلى غاز جاهز للاستخدام.

وعلى عكس البلدان الأخرى في أوروبا، لم يكن لدى ألمانيا حتى الآن محطة للغاز الطبيعي المسال، وبدلا من ذلك تعتمد على إمدادات خطوط الأنابيب الرخيصة نسبيا من روسيا.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2023 م

الى الأعلى