احتفالات السيف و القلم!

احتفالات السيف و القلم!

من قلب مدينة تعز، و في شارع جمال الذي بقي صامدا مع بعض الحارات المحيطة به في وجه عصابات مليشيا الحوثي الإرهابية ، في مارس 2015، في هذا الشارع الذي انطلقت منه المقاومة الشعبية و الجيش الوطني لتحرير المدينة حارة حارة، و شارعا شارعا ، و تبة إثر تبة، و جبلا وراء جبل ؛ في هذا الشارع انطلق اليوم عرض عسكري مهيب احتفاء بذكرى ثورة السادس و العشرين من سبتمبر 1962م.

 

   كانت ثورة سبتمبر هذه، هي الحدث الأبرز، و ماتزال في العصر الحديث، فكل حدث بعدها جاء امتدادا لها، أو متولدا عنها.

   و أي حدث أبرز من ثورة حطمت عرش الطغيان الإمامي، و كانت السبب في طرد الاستعمار البريطاني.

 

    لقد تميزت احتفالات هذا العام بروح أكثر تصميما،  و  أعظم عنفوانا، و أوسع مشاركة.

 

   شهدت احتفالات تعز بالذكرى الستين للثورة؛ احتفاء  العقل و الإرادة، و احتفال السيف و القلم !

 

   نعم ، لقد احتفلت المدارس بطلابها و طالباتها، و معاهد التأهيل و التدريب بفتيانها و فتياتها، يعرضون لوحات المستقبل، و همم قيادات الجيل الواعد، و مهارات الفجر القادم، و صور اليمن الجديد.

 

   و احتفل الجيش الوطني،  و القوى الأمنية بذكرى الثورة ؛ جاؤوا يجددون العهد بالذود عن الوطن، و الدفاع  عن مكتسبات الثورة.

 

   ما أجمل أن يحتفي القلم و يحتفل الكتاب بذكرى الثورة، و ما أعظم أن يصاحبه في الاحتفال السيف و السنان :

 

        أمتي هل لك بين الأمم    منبر للسيف أو للقلم؟

 

   نعم، هاهي تعز، و هاهي مأرب، و هاهي سيئون، و هاهي اليمن، كل اليمن تحتفل بالحياة و الدفاع عن الحياة.

 

   وحدها عصابات الحوثي الإرهابية من تحتفي بالخراب و الدمار، و الألغام و الإرهاب.

 

   يحتفل أحرار اليمن بالثورة و الجمهورية، فيرسمون اللوحات المفعمة بالحياة في المدارس،  و الميادين، فيما تحتفي عصابات الحوثي بتفجير المدارس، و هدم البنيان.

   فأين المرض من الشفاء،  و أين الهدم من البناء، و أين الخراب من الإصلاح، و أين العصابة من الدولة!؟

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى