عرس سبتمبري تعيشه مارب احتفاء بالذكرى الـ 60 لثورة 26 سبتمبر

عرس سبتمبري تعيشه مارب احتفاء بالذكرى الـ 60 لثورة 26 سبتمبر

تظاهرة احتفالية تعيشها مدينة مأرب خلال شهر سبتمبر من كل عام، غير أن الاحتفاء هذا العام بشهر الثورة والذكرى ال 60 لثورة ال 26 من سبتمبر والو14 من أكتوبر، هو الأكثر من بين الأعوام الماضية نتيجة تراجع شدة المعارك على الجبهات المحيطة بالمدينة.

تشهد قاعات وصالات وشوارع المدينة ابتهاجا غير مسبوقا، عبر إقامة الفعاليات لمجالس المقاومة الشعبية  بالمحافظات ابتهاجا بالثورة واستذكار الثوار الأوائل واستشعار تضحياتهم وكفاحهم من أجل نيل حرية شعبهم وصون كرامته وعقيدته والتعهد بالسير على خطاهم حتى تحرير كافة التراب اليمني من مليشيا الحوثي، كما يقولون.

مطلع الأسبوع الجاري احتفل أبناء محافظة مأرب، ومعهم الأحرار من أبناء اليمن، بالذكرى الثامنة لتأسيس مطارح نخلا والسحيل، ومالهما من رمزية في انطلاق شرر المقاومة ضد المليشيات التي أسقطت مؤسسات الدولة وسيطرة على العاصمة صنعاء وشنت حربا عنصرية طائفية على اليمنيين لم تكف عن قتل اليمنيين والتنكيل بهم حتى اللحظة.

السلطة المحلية بمحافظة مأرب دشنت منذ أسبوع تعليق الإعلام وصور رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي على الشوارع الرئيسية والمباني الحكومية، المحلات التجارية وسائقو المركبات علقوا الإعلام احتفاء بالذكرى.



عشرات من الباعة المتجولين انتشروا في الشوارع و التقاطعات والجولات يحملون عشرات الإعلام بغرض بيعهم على المارة وسائقي المركبات.

يقول أحدهم إنه باع منذ الصباح كل الكمية التي كانت معه وبقي معه علم واحد، واضاف  فرصة "نطلب الله" نربح 500 ريال بعد كل علم".

 سيارات محملة بمكبرات الأصوات تصدح بأغاني وطنية تمجد الثورة والثوار، تطوف شوارع المدينة الرئيسة، تزيد العيد نوعا من القداسة وتزيد من حماس السكان.

عروضات شبابية كرنفالية، وفرق موسيقية تجوب شوارع المدينة، خطبتي صلاة الجمعة خصصت للحديث حول ثورة 26 سبتمبر، بحسب تعميم لوزارة الأوقاف.

الإذاعات المحلية في المحافظة تلعب دورا كبيرا في إضفاء الصبغة الفرائحية والثورية عليهم، خاصة في السيارت الخاصة ومركبات الأجرة.

في حديثه لـ "الصحوة نت" يؤكد رفيق العربي، دور الإذاعات المحلية في توجيه الرأي العام ومعرفة التفاعل من خلال التفاعل والردود سواء بالتواصل المباشر بالإذاعة أو عبر منصاتها على صفحات مواقع التواصل، أو عبر التواصل الفردي.

يعمل رفيق مذيعا في إذاعة الاتحادية، وهي الإذاعة الوحيدة الخاصة في المحافظة، واذاعتين تتبع السلطة المحلية في مارب والحوف، إضافة إلى إذاعة افتتحت مؤخرا تتبع الجيش.

تقدم إذاعة الاتحادية لجمهورها خدمة البث المباشر للفعاليات الهامة خاصة المتعلقة بالثورة وهو ما يميزها عن بقية الإذاعات، هذا ما أكده الإعلامي رفيق العربي،.

يشير العربي إلى إن إدارة الإذاعة خصصت معظم برامجها للحديث عن ثورة 26 سبتمبر، وتضحيات الثوار بحيث يتم تناولها من زوايا عدة، بهدف تغطية وتناول هذا الحدث بما يستحقه من التغطية والنقاش، مضيفا  حدث كثورة 26 سبتمبر  يستحق التعظيم والتبجيل.


 سبتمبر في مارب ليس كبقية الشهور، لسبتمبر هنا طقوسه ونشوته وألقه، وذلك لارتباط المحافظة بالمعارك مع مليشيا الحوثي الإرهابية منذ ثمان سنوات، وكون مارب من أهم الجبهات التي يعلق اليمنيون عليها آمالهم بدحر المليشيات واستعادة دولتهم.

ما يميز الاحتفال بذكرى ثورة 26 سبتمبر في مارب، أن معظم من هنا تجرعوا الويلات من مليشيا الحوثي في المناطق التي لا زالت تحت سيطرتها، وتجرعوا كذلك مرارة النزوح والتشرد وفقدان أقاربهم في جبهات القتال فهم يحتفلون رغبة بالنصر وعودة مؤسسات الدولة والعودة إلى ديارهم أيضاً.




القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى