الإصلاح.. مسيرة يُفخر بها

الإصلاح.. مسيرة يُفخر بها

في ذكرى التأسيس الثانية والثلاثين أثبت التجمع اليمني للإصلاح أنه ذلك الكيان السياسي الصامد الذي ظل وفيا لكل مبادئه صادقا مع قضاياه وأهدافه الوطنية العظيمة.

إن مسيرة الإصلاح ناصعة بالمواقف المشرفة التي لم تتبدل ولم تتحول عن المبادئ والأهداف التي أعلنها منذ نشأته.

لقد كان الإصلاح بكوادره المخلصة محورا لأنشطة في مجالات عديدة لمس المجتمع خيرها في أرجاء اليمن وافتقد الناس أثر ذلك الخير عندما تم حضر نشاط الإصلاح بعد الإنقلاب الحوثي.

إن المجتمع اليمني يعلم أن الإصلاح بكوادره حيثما وجد كان عامل خيرٍ وبناء لقيم التعاون على الخير ومصالح المجتمع.

حقٌ لكل إصلاحي اليوم أن يفخر بانتمائه للإصلاح الذي كان عنوانا للصدق والوفاء ومنحازاً دوما للوطن وقضاياه المصيرية ووقف دائما الى صف الدولة والشرعية لحماية الوطن ومكتسباته وقدم في سبيل ذلك العديد من التضحيات من خيرة قياداته وكوادره.

حُق لأعضاء وأنصار الإصلاح اليوم الاعتزاز بمسيرة حزب صمد أمام كل العقبات والتحديات وتعامل بصبر وحكمة أمام الحملات الظالمة مراعيا مصلحة الوطن وأبنائه وواصل مسيرته بثبات وتوازن نحو مستقبل أكثرا إشراقاً.

واصلوا بثبات في مسيرة حزب اتسمت بالصدق والصبر وكان الأسبق الى تقديم التضحيات قبل نيل المكاسب ولا يضركم تلك الحملات المأجورة التي تستهدف النيل من كيانكم وإرباك مسيرتكم وكلها فاشلة ومرتدة على أصحابها بإذن الله بل وأثبتت مدى صدق الإصلاح في الثبات على مبادئه وأهدافه وأنه سياج منيع ومساهم عنيد مع مؤسسات الدولة في حماية مكتسبات الوطن، وما تلك الحملات وغيرها سوى ضريبة تلك المواقف.

إن الإصلاح في مسيرته لثلث قرن من الزمان مستمداً العون من الخالق عز وجل كان سباقا إلى توثيق صلات التعاون مع شركاء العمل السياسي بكل توجهاتهم وفق قواعد العمل السياسي والقواسم المشتركة فمن كانوا أعداء الأمس أصبحوا شركاء اليوم ليؤكد الاصلاح بذلك المقدرة الفذة التي يمتلكها في ممارسة العمل السياسي بانفتاح مع مختلف القوى السياسية على مشتركات المصالح الوطنية، وكان الإصلاح حريصا على إيلاء أهمية للانفتاح والحوار مع المجتمع الدولي بما يكفل حماية مصالح الوطن وتعزيز مكتسباته.

إن تاريخ العمل السياسي التعددي في اليمن سجل للإصلاح صفحات ناصعة بكونه الحزب الوحيد الذي شارك في أكثر من حكومة عبر نتائج صندوق الانتخابات وغادر الحكومة عبر صندوق الانتخابات بسلاسة تامة لم تشهد أي من مظاهر الفوضى أو التوتر السياسي.

فلتستمر مسيرة الإصلاح  المباركة نحو  بالشراكة مع القوى السياسية اليمنية الخيرة من أجل استعادة الدولة اليمنية وكامل سيادتها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى