الإصلاح تاريخ نضال متجدد ومشروع وطن

الإصلاح تاريخ نضال متجدد ومشروع وطن

الإصلاح فكرة يمنية تمثل تاريخ وحلم وطموح اليمنيين بالتحرر والمساواة. والنظام الجمهوري الذي يكون فيه الشعب الحاكم وصاحب الحق  في الثروة وفي تحديد طريقة الحكم. عبر دساتير حاكمة وقوانين مرنة تتطور  لمواكبة الحاجة والظرف كاسلوب حضاري يليق باليمن. اليمنيين.

هذا هو الإصلاح باختصار وجوهره وروحه فهو يمني المنبت ووسيلة وطنية لخدمة كل اليمنيين وتحقيق حلمهم وهذه الفكرة لم تكن. وليدة قرار مستعجل أو تجاوبا مع أجواء حضور نظام التعددية الحزبية بعد الوحدة١٩٩٠م.

بل كانت تلك اللحظة فرصة لظهور الفكرة الإصلاحية المتعمقة الجذور والمتسعة على المدى اليمني الزماني والمكاني عبر حزب سياسي فهي كفكرة أو حركة شعبية تغييرية  ظهرت بالأساس في بداية القرن الماضي  عن طريق مجموعة من الأدباء والعلماء والطلاب والتجار والذين تأثروا بحركة النهضة العربية والاسلامية و التحرر العالمي ضد الاستبداد والظلم والتخلف وتسيد الجهل  واخذوا على عاتقهم مواجهة الإمامة السلالية كوباء اجتماعي  وانساني يصادم الفطرة ويصادر حرية الإنسان وحق الشعب في العيش بكرامة.

لقد كانت ثورة ٤٨م في القرن الماضي محطة مهمة لحركة الاصلاح اليمني بالوانها الوطنية التي تصطف ضد الإمامة والفكر العنصري الذي يعتدي بصفاقة على  الإنسان اليمني وسلب منه هويته ووجوده الوطني  مصادرا الدنيا والدين لصالح سلالة وعرق عن طريق ادعاء موغل في الخرافة والتضليل.

بعد ثورة سبتمبر استمر المؤمنون بالنظام الجمهوري وبحق الشعب اليمني بالحياة الكريمة يناضلون بصور شتى من احل مناهضة الفكر السلالي عن طريق الانتصار للدولة الجمهورية والتركيز على جانب الوعي والتعليم باعتبار الوعي حجر الزاوية في معركة التحرير والتخلف وكان رموز الإصلاح لهم السبق في التاثير بمجال التعليم والتوعية في  امتداد لسلسلة متتابعة من قادة التنوير الجمهوري من  الزبيري وقاسم غالب إلى عبد محمد المخلافي ومحمد سالم البيحاني وعمر طرموم وعمر احمد سيف والفسيل والذارحي ورصيد من العطاء في مجال التعليم والفكر عبر المناهج والتوجيه والارشاد حيث كسر التعليم عموما والمعاهد العلمية تحديدا طوق التعصب المتوارث من السلالة التي تتغذى على الخلافات المذهبية والمناطقية وبدأت تترسخ روح التسامح والابتعاد عن التعصب المذهبي وزالت الفوارق التي كانت عند الائمة دين.

وبفضل هذه الجهود بعد الجمهورية كان اليمني يتنقل من جنوب البلاد إلى شمالها ومن شرقها إلى غربها دون أن يحس بوجود اي فوارق وأزيلت كل النزعات السوداء التي كانت سائدة بفعل الامامة وفكره العنصري.

لقد تلاشت  كل الامراض البغيضة عنصرية ومذهبية وبوقت قياسي وهي الفوراق العنصرية التي تقسم الناس إلى سادة وعبيد وتكفر أغلبية الشعب اليمني (كفار تأويل ) ان لم يسلموا حريتهم كعبيد ومواطنين من الدرجة الثالثة وهو ما رأينا في تاريخ الإمامة وما نراه اليوم جليا مع عودة جماعة الحوثي التي تمارس تلك الشنائع والمؤبقات الاستعلائية التي تستهين بحياة اليمنين وكرامتهم وتعلن ذلك على الملا دون حياء أو خجل باعتبار الخرافة تلك  دين وهو بلاء نازل على اليمنيين ازالته واجب وطني وفريضة شرعية.

ان إعلان حزب الإصلاح في ١٩٩٠ م مع إعلان التعددية لم يكن سوى إعلان لحركة راسخة في نضال اليمنيين فتم إعلان التجمع اليمني للإصلاح في اطار سياسي انطلق بخبرة وحرص ليثري  الحياة السياسية مستفيدا من تجاربه المتراكمة مع شركاء العمل السياسي وانتقل إلى مربعات متقدمة تحشد كل الطاقات وتؤمن بالاخر وتركز على بناء الدولة عبر نظام ديمقراطي يعلي من شأن الحرية والعدالة والمساواة ويقوم على التبادل السلمي للسلطة عبر انتخابات نزيهة فكان اللقاء المشترك كمحطة متميزة  للنضج السياسي وتحول الاحزاب من أدوات متعصبة غارقة في صراعات جانبية تخدم الاستبداد إلى روافع وطنية فاعلة تقود الجماهير للإصلاح والتغيير فكانت انتخابات ٢٠٠٦م عنوانا مميزا في النضال السلمي وحتى يستقيم الحال ونتجاوز العبث بأدوات الديمقراطية السليمة استمر الاصلاح في قيادة النضال السلمي مع القوى الوطنية عبر تحرك جماهيري  وحوار سياسي جاد لإصلاح النظام الانتخابات كبداية للنهضة واغلاق الباب أمام مرحلة التلاعب بالديمقراطية فكانت مايسمى وثيقة الأربعة عبد الكريم الإرياني وعبد العزيز عبد الغني وعبد الوهاب الانسي وياسين سعيد نعمان وثيقة متقدمة كادت ان تكون إعلان لفترة يمنية جديدة وجادة لصالح كل اليمنيين وكل القوى لولا تعثرها بموروث الاستبداد والغائها  بعد صدورها وكان بإمكانها ان تكون وسيلة يمن جديد وعاصم من كل التداعيات والمخاطر التي نعيشها.

ومع كل العواصف التي عصفت بالوطن مازال الاصلاح رقما صعبا ووتد الخيمة الوطنية بتماسكه التنظيمية والتفاف كل المؤمنين بالجمهورية ووحدة الوطن ودولته القوية وكل ما ارتفاع مستوى الأخطار على الوطن زاد تعلق  القلب والعقل اليمني بالاصلاح  مع ازدياد وعي الشعب ا بالمخاطر و اهمية اللحظة التاريخية للحفاظ على اليمن وطن واحد معافى.

ان الطريق مازالت  مفتوحة لخوض معركة تحرير شاقة ومتداخلة المخاطر سيخوضها اليمنيون وهم في كل الأحوال  يرون الإصلاح ربانا وطنيا ودليل متوهج لسفينة الوطن   يرفض الذوبان أو التخلي عن المهمة الوطنية مهما كانت التحديات  يسير بحرص وصبر رافضا التنازل عن مهمته الوطنية متمسكا بهوية الوطن وقيم الجمهورية حاملا مشعل الأمل والنصر الموعود حد اليقين.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى